ألعاب الفيديومقالات الألعاب

ذا ديفيجن 2: معلومات بعد E3 2018

ها قد كشفت شركة Ubisoft النقاب أخيرا عن الجزء المرتقب والجديد The Division 2 ، حيث تخلل ذلك الكشف الإعلان عن موعد الإصدار الرسمي والإطار الزمكاني التي تتمحور حوله اللعبة.

إذ ستصدر اللعبة في الخامس عشر من مارس 2019 وستدور أحداثها في العاصمة الأمريكية واشنطن، لكن لم تتطرق الشركة كثيرًا لمدى الإختلاف الواقع بين هذا الجزء وسابقه الأوّل.

وأمّا الآن، نعرض عليكم خمسة أمورٍ بارزة في اللعبة تستحق توقف المرء عندها:

أولا: سيحصل اللاعبون على محتويات مجانية في العام الأول للعبة:

خلافًا للجّزء الأوّل، فإن Division 2 ستقدّم إضافاتٍ ومحتوياتٍ عدّة مجانيّة وذلك طيلة العام الأول من حياة اللعبة. الأمر الذي أعتبره صراحةً لفتةً رائعة وخطوة في الاتجاه الصحيح للشركة، خاصةً لأولئك الذين لا طالما تخوّفوا من السياسة التي ستطبق على هذه اللعبة بحكم أنها تندرج تحت خانة الـ Online-Only، تمامًا مثل لعبة Destiny. إلا أن ملامح هذا النهج الجديد تظل مبهمةً اذا ما أردنا أن نلقيَ نظرةً على مستقبل اللعبة وراء عامها الأوّل، لكن من المتوقع أن يقوم فريق التطوير بتوضيح تفاصيل ما خططوا له بخصوص هذا الجانب في وقتٍ لاحق.

ثانيا: المنطقة المظلمة أو الـ Dark Zone ستكون حاضرة في الجزء الجديد، لكن هل ستقدم طور Battle Royale؟

لا يشكّ أحدٌ بأنّ الـ Dark Zone كانت من أمّتع الجوانب التي قدمتها لعبة Division، حيث تنشط تلك المنطقة بصراعات ما بين اللاعبين (PvP) أو بين اللاعبين والشخصيّات الوهميّة (PvE)، وذلك كله من أجل الحصول على أندر العتاد الممكن في تلك البيئة القاسيّة. وعلى الرغم من قيام فريق التطوير بتحسين التجربة في الـ Dark Zone، إلا أنها افتقرت لأي تجربةٍ تنافسيّة حقيقيّة.

وما نعلمه الآن هو أنّ هذا الجانب سيشهد عودةً في الجزء الثاني، إلا أن الفريق المطوّر تعمّد عدم توضيح الأمور الجديدة التي تنتظر اللاعبين، حيث أنه من الممكن أن تقدّم اللعبة طور الـ Battle Royale لا سيما وأن توّسعة Survival في الجزء الأوّل قد احتوت على عناصر “مصغّرة” من هذا الطور. وقد اكتفى أحد المطورين بالقوّل: “أود التأكيد على أننا ملتزمون بالإهتمامِ بمعارك الـ PvP (أي اللاعبون ضد بعضهم البعض)، حيث أنها تعدّ عنصرًا مهمًا في الجزء القادم من اللّعبة. وإن الـ Dark Zone يعد جانبًا يعني لنا الكثير، ونعي أنها واجهت العديد من المشاكل في الجزء الأول”

ثالثا: الجزء القادم سيقدم تصنيفات فرعية لشخصية اللاعب (Subclasses):

سيقدّم الجزء القادم من Division خاصيّة جديدة تدعى بالـتخصَّصات/Specializations .وإن هذه الأخيرة تعد كتصنيفاتٍ مختلفة يختارها اللاعب لشخصيّته، وذلك بعد الإنتهاء من القصّة والوصولِ الى المستوى الأعلى. وإن هذه التصنيفات ترتكز حول نوعٍ معيّن من الأسلحةِ لكل تصنيفٍ بطبيعة الحال، فمع إطلاق اللعبة سيكون، هنالك 3 تصنيفات، الاول يمتلك بندقية قنص فتاكة، والثاني في حوزته سلاح قاذف قنابل والاخير يستعمل سلاح قوس وسهم متطور … ، وإن اختيار تصنيفٍ واحد لا يعني إقصاء التصنيفات الأخرى من شخصيّة اللاعب، إلا أن تلك الأخيرة ستتطلب مزيدًا من المهارات والإرتقاء بالمستوى. ويجدر الذكر بأنّ لكل تصنيفٍ قدراته الخاصة التي تميّزه عن غيره، مثل التحكم بطائرات Drone وغيّرها.

ذا ديفيجن 2رابعا: لا يمكن جلب شخصية اللاعب من الجزء الأول الى الثاني:

أكّد فريق التطوير عدم امكانيّة اللاعبين على جلب شخصياتهم التي شكّلوها في الجزء الأول من اللعبة، وذلك بحكم اعتبارهم بان الجزء الجديد تجربةً مستقلّة ولا تجسّد أيّ رابطٍ مباشر مع الجزء الأوّل. حيث أن هنالك فجوةً زمنيّةً تبلغ سبعة أشهر ما بين أحداث الجزئين.

لكن الشركّة قدّمت بعض المهام التي، فور اتمامها في الجزء الأولّ، تضمن للاعبين مختلف العتاد الذي سوف ينتظرهم في الجزء الثاني من اللعبة. ويذكر أن شركة Bungie فعلت شيئًا شبيهًا سابقًا في الجزء الأوّل من لعبة Destiny، وذلك في إطار التحضير للجزء الثاني والحالي من تلك الّلعبة.

خامسا: سيحوي الجزء الثاني مهام Raid، وستتسع أولها لثمانية لاعبين:

نستحضر هنا مهام الـ Raids التي قدّمها الجزء الأول من Division تحت مسمى الغارات، حيث كانت تستمر هذه الأخيرة لبضعِ ساعات، والتي تشابه كثيرًا مهام الـ Raids الموجودة في معظم ألعاب الـ MMO. لكن المثير للاهتمام هذه المرّة، هو تأكيد Ubisoft على امكانية لعب ثمانية لاعبين بواقع فريقين يضم الواحد أربعة لاعبين. ولست أدري إذا كان يعني ذلك أنه يمكن اللعب مع ثلاثة أصدقاء الى جانب أربعة غرباءٍ آخرين أم أنه يعني امكانيّة اللعب مع سبعةٍ من الأصدقاء دفعةً واحدة، لكن من الواضح أن Ubisoft تخطط لإصدار مزيدٍ من التفاصيل حول مهمة الـ Raid الأولى في Division 2.

 

لعبة Cyberpunk 2077 ما بعد فعاليات E3 2018

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة