شروحات فورت نايتفورت نايت

إحترف فورتنايت: نصائح خاصة بنسخة الهاتف المحمول

لا ينكر أحدٌ مدى البطىء الذي امتازت به نسخة الهاتف المحمول من لعبة فورتنايت في بداياتها، حيث ابتدىء الأمر بارسال بعض الدعوات لعددٍ من اللاعبين على نظام الـ iOS، ومؤخرًا تمّ توفير نخسة خاصّة بهواتف أندرويد.

وبهذا الصدد، قررت أن أشارك ما أراه، حسب رأيي، نصائح ضروريّة وحيلًا من ِانها أن تعزز من تجربة اللاعب وتزيد من فرص فوزه بجولةٍ من لعبة فورتنايت على هاتفه المحمول. ولا أنوي هنا أن اعطيَ محاضرةً مطوّلة عن الأمر، أو أن أكتب كتابًا مخصص لتعليم الأمور التي أنوي أن أتحدث عنها، بل ستكون على شكل نقاطٍ مختصرة توضّح أساسيات اللعبة وأساليب لعبها على الهاتف المحمول والنصائح التي تكفل من تعزيز تجربة اللعب من خلال ثماني نقاط على النحو الآتي:

  • أولًا: اعتد وتمرّن على أسلوب التحكم:

إن لعب فورتنايت على الحاسب الشخصيّ أو المنصات المنزليّة لا يكفي لنقل خبرة التحكم هذه الى الهاتف المحمول. إذ يعد اسلوب التحكم، بطبيعة الحال، مختلفًا عن ما قد اعتاد اللاعب عليه سابقًأ. إلا أنه ولحسن الحظ يبقى الأمر سهلًا ويسيرًا مع أخذ بعض الأمور في عين الاعتبار. ومن هذه الأمور هي تذكر أن اختيار السلاح أو المعدات يتم بنقر العنصر المراد واختياره بصورةٍ فرديّة، على العكس من الحاسب الخشصيّ مثلًا الذي يمكنّ اللاعب من الاختيار بين هذه العناصر بآليةٍ سريعة باستخدام عجلة الفأرة، كما أن التصويب يتمّ من خلال نقر جانب الشاشة في المكان المخصص مرتيّن متتاليتيّن ومن ثم ابقاء الاصبع على تلك المنقطة مع تحريك الاصبع الآخر على الشاشة لتوجيه السلاح.

  • ثانيًا: كن منتبهًا لمحيطك:

مهما اختلف الجهاز الذي يستخدمه اللاعب من أجل لعب فورتنايت، إلا أن طبيعة طور الـ Battle Royale تبقى واحدة ولا تختلف كثيرًأ، حيث يبقى هذا الطور مستندًا الى عدة عناصر أساسيّة لضمان تجربة لعبٍ مرضية. ومن هذه الأمور التي يجب فهمها هي الانتباه الى المحيط الذي يلفّ باللاعب مهما كان، فمثلًأ، يعتمد لاعب الحاسب الشخصيّ على الصوت كعنصرٍ أساسي في فهم المحيط واتجاهات الأصوات التي يصدرها غيره من الأعداء القريبين منه، إلا أن الهاتف المحمول يسقط ذات الفكرة، أي محيطيّة اللعب، بآليةٍ مختلفة. إذ لا يمكن الاعتماد على الصوت لوحده فقط في الهاتف المحمول، ولهذا السبب، قام المطورون بدمج أساليب جديدة تنبه اللاعبين لمحيطهم، فثلًا، تظهر اللعبة اشارةً معيّنة عند اقتراب احدهم من اللاعب للتنبيه من الخطر المحدق به، حيث تكفل الاشارة توضيح مصدر أصوات التحركات بشكل بسيط. كما ينطبق هذا الجانب على صناديق العتاد التي يصعب تحديد مكانها.

  • ثالثًا: تجنّب مواجهة الأعداء عند الهبوط:

يستحسن على اللاعب، لا سيما المبتدىء، أن يتجنب الاحتكاك مع الخصم عند الهبوط مباشرة. إذ من الأفضل اختيار اماكن لا يرتادها الكثير من اللاعبين، ولا ضرر في الانتظار داخل الحافلة الطائرة ريثما يهبط عددٌ كافٍ من اللاعبين لكي يتسنى للاعب اختيار المكان الأمثل للهبوط فيه وجمع العتاد الكافي لبدء المباراة، خاصةً وأنّ آلية توزيع العتاد تكون عشوائية بطبيعتها في كثيرٍ من الأماكن، فبالتالي تبقى هذه المسألة مسألة حظ وصبر.

  • رابعًا: احرص على التزوّد بالعتاد في أسرع وقتٍ ممكن:

على اللاعب المبتدىء معرفة مدى أهمية المبادرة والاستعجال في تملّك العتاد عامةً والأسلحة خاصةً. إذ لا يهم طبيعة هذا السلاح الذي سوف يُعثَر عليه، بل ما يهم أكثر هو التمسّك بواحدٍ لمواجهة المخاطر المحتملة من الأأعداء القريبين. كما أن مهمة جمع العتاد والتزوّد به تتطلب قدرًا من الحذر والاحتماء. وهنا أحب التذكير بأنّ الأسلحة مقسمةٌ الى ست أصنافٍ مختلفة في لعبة فورتنايت، فهنالك الصنف العاديّ (اللون الرماديّ) وغير الشائع (أخضر) والنادر ( الأزرق) والـ Epic (اللون البنفسجي) والأسطوري (برتقاليّ) وأخيرًا الـ Mythic (اللون الذهبيّ). وعليه، أحبذ التنبيه الى عدم الانسياق وراء العثور على أكثر الأصناف ندرةً عند بداية اللعبة، بل من الأولى التركيز على جمع أكبر قدرٍ من العتاد الذي سيمثل الدفعة الأولى للاعب في الوقت الابتدائيّ من الجولة أو المباراة.

وعدا عن الأسلحة، فإن اللعبة توفر عناصر عتادٍ أخرى مثل الفخاخ ومشروبات الدروع والاسعافات وغيرها من الأمور الثانويّة والضرورية في نفس الوقت.

  • خامسًا: الاهتمام بجمع الموارد:

من السهل ملاحظة أن لعبة فورتنايت تمتاز بأسلوب لعبٍ مختلف عن بقيّة ألعاب الـ Battle Royale، وهذا الأسلوب يتجسد بلا شك بخاصيّة البناء السريعة التي تعتمد على الموارد المختلفة كالخشب والأحجار والمعدن. وإن هذه الموارد منتشرةٌ في شتّى أرجاء خريطة اللعب، حيث أن جمعها يعد مفتاحًا أساسيًا لمواصلة اللعب وزيادة فرص النجاة. وعليه، لا بد من التنويه الى أهمية هذا الجانب وعدم اهماله، فلا بد للاعب، لا سيما المبتدىء، أن يواظب على جمع الموارد أينما كان. وبالطبع، هنالك بعض الأمور التي يجب الإلمام بها، ومنها أن عملية تحطيم الأجسام للحصول على مواردها باستخدام الفأس من شأنها أن تصدر ضجيجًا يساعد على تحديد موقعك من قبل الأعداء، لا سيما عند تحطيم السيارات التي تعد أكبر مصدر ضجيجٍ خلال عملية جمع الموارد هذه، لذا من الجيّد تحكيم الأمور والإطّلاع على محيط المنطقة قبل الشروع في جمع الموارد الموجودة فيها.

  • سادسًا: لا تهمل البناء أبدًا:

إن هذه النقطة مكمّلة بطبيعة الحال لسابقتها. إذ أن جمع الموارد لن يكون هدفه تكسيدها والاحتفاظ بها دون أي استعمال بطبيعة الحال. إذ أنها الأدوات الرئيسة في بناء مختلف الأجسام المفيدة في ترسيم أسلوب اللعب سواء عند التنقل أو المواجهاات مع الأعداء. وإن الحالة الأخيرة هذه تعد أكثر الحالات تطلبّاً من حيث البناء. إذ أن مواجهة الخصوم تطلب دومًا بعض المراوغات وبناء الجدران والأبراج لضمان الحماية المثلى لأقصى وقتٍ ممكن. وبالتالي، يمكن القول بأنّه من غير الحكيم اهمال جانب البناء السريع في لعبة فورتنايت لا سيما عند المواجهات القريبة مع الأعداء. ولا بد من ملاحظة أنّ تحطيم أساسات البناء من الأسفل كفيلٌ بهدم البناء برمّته، ومن هنا يتوجب على اللاعب التسريع من آلية تفكيره واتخاذه للقرارات بأسرع وقتٍ ممكن قبل أن يطاح به.

  • سابعًا: ابقِ عينك على الدائرة أو العاصفة:

تتشارك كافة ألعاب الـ Battle Royale بأسلوب الدائرة أو مساحة اللعبة التي تستمر بالانكماش حتى تصل أصغر قطرٍ ممكن. ولا تعد فورتنايت استثنائًا من حيث هذا الجانب. حيث أن منطقة اللعب تستمر بالانكماش بفعل عاصفةٍ غريبة الأطوار تبدأ بالسيرة أو الانكماش كلّما انتهى العد التنازليّ بين فينةٍ وأخرى. وبصراحة، قد تكون الأمور مباغتة اذا ما نسي اللاعب الأمر، وأهمل التركيز على مدى بعده عن المنطقة الآمنة وكميّة الوقت المتبقي. لذلك لا بدّ من زيادة الانتباه المتواصل عن معلومات الدائرة، من حيث الوقت المتبقي وبعد مسافة اللاعب عند حدود المنطقة الآمنة.

  • ثامنًا: لا تتصرف كما لو كنت لاعبًا خارقًأ:

بصراحة وباختصار، لا يجب اعتبار لعبة فورتنايت كألعاب القتال التقليديّة مثل Batltefield و Call of Duty. فعلا الرغم من أن اسلوب القتال فيها، أي فورتنايت ، يبدو سخيفًا وسهلًا للوهلة الأولى مقارنة مع العناوين الآنف ذكرها، إلا أن الأمور تصبح مختلفةً كليّاً عند الانخراط بالتجربة الحقيقيّة والمطوّلة لهذه اللعبة. فأسلوب اللعب فيها يتطلب، بصورةٍ كبيرة، حكمةً في اتخاذ القرارات وتقدير المواقف قبل الشروع في أي نشاط، سواء تسلل خلف الأعداء أو مجابهتهم بصورةٍ مباشرة. إذ يستحسن التحلي بالصبر وترقب الأعداء والترصّد بهم قبل اتخاذ أيّ خطوة طائشة، إذ أن اطلاق النار بصورةٍ عشوائية وغير مخططٍ لها كفيلٌ بفضح أمر اللاعب وكشف ستاره ومكان اختبائه، ما يزيد من فرص خسارته بشكل سريع وسهل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة