ألعاب الفيديومقالات الألعاب

إنطباعاتنا عن بلاك أوت – بلاك أوبس 4

إذًا اليوم سوف نتكلم إن شاء الله على طور بلاك أوت للعبة كول أوف ديوتي بلاك أوبس 4 ، والّذي هو طور باتل رويال لهذه اللعبة، حيث تمتّ إضافته للسلسلة لأوّل مرّة بعد أن تمّ الإستغناء على طور القصّة في لعبة كول أوف ديوتي بلاك أوبس 4.

طبعًا نحن حاليًا في عصر بل بالأحرى في موضة باتل رويال، حيث تتكالب الشّركات على توفير هذا الطّور بعد أن لقي شعبيّة كبيرّة لدى مجتمع اللاّعبين في السّنوات القليلة الماضيّة.

وفقط تعريف بسيط لهذا الطور، هو عبارة على طور بقاء ونجاة، حيث ينزل عدد معين من اللاّعبين، وعادة ما يكون عددهم 100 لاعب، في خريطة كبيرة، حيث يتقاتلون فيما بينهم البعض بإستعمال أسلحة ومعّدات يقومون بحملها بعد أن يجدوها مندثرة في أمكان عشوائيّة، والنّاجي الأخير هو الّذي يفوز.

أي أنّ طور باتل رويال يمكن إعتبار طور مبني على أساس العشوائيّة والحظّ، مع تجميله قليلا بعنصر مهارات اللاّعب، وهذا الشّيء أو بالأحرى المعظلة الكبرى لهذا الطّور.

قد تكون لاعب مهاري، ولكنّك لا تجد العتاد المناسب رغم أنّك تجوب بإستمرار، وغيرك لاعب هاوي ولكن كُتب له أن يتحصل على عتاد أفضل منك في لمحة البصر، وبالتّالي الأفضليّة في صالحه، ونادرًا نادرًا ما يمكنك قلب موازين القوة.

وبالخصوص هذه النقطة، بلاك أوت لا تشتكي منها، وفعلاً تفاجأت بحدوث ذلك، فالعتاد متوفّر بكثرة وفي المتناول، ما يجعل بلاك أوت طور سهل ومناسب للجميع مع تقليل عنصر العشوائيّة بشكل ملحوظ جدًّا، وهذا طبعًا له تأثيرات إيجابيّة أخرى، فمثلا الجّو العام لطور يعتبر منعش سريع حماسي، مع معدلّ 5 دقائق تقريبًا تجد لاعبين أو أكثر.

وكل هذا فعلا وعلى الرغم من أنّ الطور يشتكي من مشاكل أخرى، إلا أنّ التجربة العامّة حتى ولو لعبت لعدة ساعات ممتالية لن تشعر بالملل أو بالفراغ فيها.

وهذه إحدى النقاط الإيجابية الكبيرة للطور بلاك أوت عكس الألعاب الأخرى أبرزها لعبة PlayerUknown’s Battlegrounds، طبعًا لا ننكر بأنّ خريطة هذه الأخيرة كبيرة جدًّا بالمقارنة مع خريطة Black Out والتي بدورها تعتبر أصغر من خريطة Sanhock أحدث الخرائط المضافة للـPUBG، إلاّ أنّ هذا لا يقلل من جودة التجربة العامّة لطور بلاك أوت.

ففعلا عرفت أستوديوهات Treyarch كيف تقدّم طور باتل رويال ببصمتها الخاصّة بعيدًا عن التقليد الأعمى، مع إستلهام العناصر الأساسية للطور طبعًا، والتعديل عليها للتناسب مع روح وفكرة بلاك أوت.

وبالحديث عن الخريطة، فمن وجهة نظري الخاصّة أنا لست ضدّ أن تكون الخريطة عبارة على كوكتال لخرائط سلسلة كول أوف ديوتي بلاك أوبس مجتمعة، حيث يتم الربط بينهم إمّا بجسور أو أنهار أو طرق أو مساحات مفتوحة، ولكن عنصر الغموض والإستكشاف منعدم، فالكل يعرف هذه الأمكان، ما يجعل عنصر المفاجأة منعدم في اللّعبة.

فالخريطة معروفة منذ أول وهلة، ولا تحتاج لوقت للتعلّم أسرارها أو حتّى تستعملها لصالحك في مواجهة الأخرين، فالكل يعرف كل كبيرة وصغيرة أصلا.

ولذلك أعتقد بأنّه من الأفضل، أن يتم توزيع هذه الأمكان والمناطق الشّعبيّة على أكثر من خريطة، فمثلا يتم إصدار خريطة أولى لطور بلاك أوت تحتوي على بعض المناطق المعروفة والأخرى مجهولة، والخريطة الثانية ينطبق عليها نفس الشيء.

أنا أعرف مليًا بأنّ أستوديوهات Treyarch قامت بإتخاذ هذا القرار في التصميم من أجل جعل طور بلاك أوت في المتناول، والكل يدخل في الأكشن منذ اللحظات الأولى، ولكن هذا الطور خال من عنصر الغموض بسبب الخريطة.

وبالعودة للحديث عن نقطة بأنّ بلاك أوت طور في متناول الجميع، نظرًا لسهولة الوصول للعتاد والأسلحة إلخ… إلاّ أنّ نظام البحث والجمع يشتكي من بعض العيوب، أوّلها واجهة المستخدم وطريقة تغيير العتاد وإضافة الملحقات، والّتي حرفيّا تعتبر مربكة ومعقّدة.

وقد يكون هذا بسبب نسخة الكونسول، حيث لا يمكن لهذه الأجهزة أن تستحمل الكثير من المرئيات دفعة واحدة بسبب ضعف الذاكرة العشوائية فيها، وهذا ما أثّر بدوره سلبًا على نسخة الحاسب الشخصي.

فأستوديوهات Treyarch تسعى أن يكون هذا الطور نسخة مطابقة للأصل على كافة الأجهزة، لأنّه إذا حدث فجوة، فالنّاس طبعًا ستخيّر الجّهاز الّذي يوفّر خصائص ومزايا مرئية أفضل، وفي هذه الحالة هو جهاز الحاسب الشّخصي.

وبما أنّ شركة Activision تربطها علاقة شراكة مع شركة Sony، فعلى المطورين أن يتجنّبوا جعل لعبة كول أوف ديوتي بلاك أوبس 4 عمومًا تكون أفضل بكثير على أجهزة منافسة لأجهزة بلايستيشن 4.

هذه تجارة وشراكة تقدّر بالملاييّن، ولكن شئنا أم أبينا تأثيرها واضح على نسخة الحاسب الشّخصي، وفي الأخير أتمنّى أن أكون مخطئًا بخصوص هذه النقطة، لأنّ الجميع يعرف بأن طور باتل رويال خلق على أجهزة الحاسب الشخصي.

بخصوص آلية التّصويب وحركة الّلاعب عمومًا، فصراحة لم ألاحظ مشاكل أو عيوب فيهما قد تتسبّب في تدمير التجربة العامّة، بل بالعكس تمامًا حيث أعتقد بأنّ أستوديوهات Treyarch أبلت بلاءًا حسنًا من هذه الناحية.

ولكن ورغم ذلك هنالك مشكلة واضحة بخصوص الدروع، والوقت المستغرق للقتل. الدروع وخاصة الدرع من المستوى الثالث قوة تحمله للضرر مبالغ فيها… فكم من مرةّ أخسر خزان ذخيرة كامل والعدو لا يموت لأنّه يمتلك درع من مستوى 3، وأيضًا عنصر الوقت المستغرق للقتل يزيد التّين بلّة، حيث أعتبره طويلاً.

وفي هذين النقطتين، أرى من الأفضل أن يتم إعادة النظر في الدروع والوقت المستغرق للقتل، ومحاولة إيجاد نقطة التوازن قدر المستطاع لضمان تجربة أفضل وأفضل.

أمّا بخصوص الأداء، فلم تواجهني أي مشكلة، إلا مرتيّن، المرّة الأولى كان معدّل الإطارات ينخفض بشكل جنوني، والمرّة الثّانية كان الخادم بطيء ما تسبّب في حدوث بعض الجمود في المباراة، ما أجبرني بالتّالي إلى الخروج منهم، وإعادة الإتصال بالخوادم من جديد.

وعمومًا تجربتي لطور بلاك أوت كانت تجربة جيّدة ومنعشة، ولكنها لم تترك فيا عنصر الإنبهار والرّغبة الملّحة في إعادة تجربة الطور مرارًا وتكرارًا.

وفي إنتظار صدور لعبة كول أوف ديوتي بلاك أوبس 4 لنرى النّسخة النهائيّة من طور بلاك أوت وكيف سيكون بعد التعديلات الّتي سوف تطرأ عليه بعد نسخة البيتا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة