ألعاب الفيديومراجعات ألعاب الفيديو

ديستني 2 فورسيكن: مراجعة المحتوى الإضافي

لا شكّ بأنّ سلسلة ديستني التي وصل جزئها الثاني الآن، تعدّ سلسلة نجحت في ابقاء اللاعبين منشغلين لأسابيع، بل لأشهرٍ من اللعب المتاوصل.

فعندما رأت السلسلة النور لأوّل مرة  في عام 2014 بدت لعبة تفي بوعودها والأمور التي سوّقت لها، حيث احتوت فئة واسعة من اللاعبين الذين اعتادوا على اللعب مراراً وتكرارًا من أجل التحصّل على أندر العتاد الذي يوفره عالم اللعبة. ومن ثم قدمت شركة “بانجي” الجزء الثاني من سلسلتها هذه، إلا أن هذا الجزء فشل في تقديم التجربة المطلوبة من حيث الديمومة مقارنةً مع الجزء الأوّل من اللعبة، حيث لام بعض اللاعبين المطورين باعتقادهم بأنّهم انشغلوا في جرّ اللاعبين الى مربع الـ Loot Boxes من أجل تحقيق مزيدٍ من الأرباح الاضافيّة والجانبيّة.

ولحسن الحظّ، أثبت المطورون، مرةً تلو الأخرى، طيلة فترة حياة السلسلة، بأنّهم مصممون على تقديم اضافات جديدة من شأنها أن تضفي على السلسلة محتوىً جديد يستحقه اللاعبين، الى حدٍ ما، مثل توّسعة The Taken King التي قدمت قصةً متماسكة ومحوريّة للديستني.

أما آخر هذه الاضافات كانت اضافة فورسيكن للجزء الثاني من اللعبة بطبيعة الحال، حيث اعتمدت هذه الاضافة على الأسلوب القديم في دجّ مزيدٍ من المحتويات الجديدة، الى جانب تصفية أحد أهم شخصيات اللعبة لإحداث اهتمامٍ أوسع عند اللاعبين.

وتبدأ قصة توسعة فورسيكن في سجن أو كما يدعى Prison of Elders، حيث يقوم اللاعب واثنين من شخصيات اللعبة بمحاولة اشعال انتفاضةٍ في هذا السجن تقود الى نهايةٍ كارثيّة بحقّ أحد القادة. ما يستدعي الى اشعال قصةٍ تتمحور حول الانتقام والثأر، وعلى الرغم من سهولة توقع اللاعب لمجريات أحداث القصة، الا أنها تظل مرحةً وممتعة حسب ظني.

وتجري معظم مهام هذه التوسعة في منطقة تدعى The Asteroid Belt، أو ما يعرف بالـ Tangled Shore، حيث يعد هذا الأخير اضافةً جديدة للأماكن الرائعة التي تقدمها لعبة ديستني. حيث تتصف هذه المنطقة بتفاصيل رائعة أقرب لأسلوب كتب الخيال العلميّ القديمة من حيث الوصف والتخيّلات، وهذا الجانب يشمل أسلوب الاضاءة في هذه المنطقة لا سيما في القدرات الخاصة للشخصيات ومقذوفاتهم، الأمر الذي يثري شاشة اللاعب بكمٍ ضخم وجميلٍ من المؤثرات البصريّة التي تمتع النظاريّن، وهذا كله دون حدوث أي أدنى تأثير يذكر على معدل الاطارات أو الأداء العام للعبة.

طبعًا توسعة فورسكين للعبة ديستني 2 حملت معها العديد من الأنشطة الجّديدة و المزايا والتحسينات والإضافات الّتي طالما طالب بها اللاعبون، خاصّة على مستوى الأسلحة وترقيتها والمزايا العشوائية لها والمزيد المزيد… ولكن أصبحت النظام الإقتصادي في اللعبة صعبًا جدًّا، وبالتالي يتوجب على الّلاعب التّريّث قبل صهر الأسلحة وترقية شخصيته.

والى جانب ما وفرته السلسلة من أمورٍ مختلفة ومتنوّعة مثل العتاد الجديد والمهام الجانبيّة ومهمّة الغزو الجديدة والمسماة بـ “الأمنية الأخيرة”، ولكي لا نحرق حبّ الإستكشاف، سنتكفي بقول بأنّ مهمة Raid الجديدة Last Wish كانت صعبة ولكن ممتعة في الآن ذاته، و أعبرتها شخصيا ثاني أفضل مهمة بعد King’s Full من ديستني 1.

ولعلّ أهم ما قدمته توسعة فورسيكن للعبة ديستني 2 هو طور الأونلاين الجديد Gambit الّذي يجمع بين عنصري PVP و PVE بطريقة ممتازة جدًّا مع بعض العيوب خاصّة على مستوى التوازن فيه من حيث هيمنة أسلحة فيه أكثر من غيرها في ساحة القتال.

في طور Gambit يتبارز فريقيّن بواقع أربعة لاعبين لكل فريق في مباراةٍ مكوّنة من ثلاث جولات، حيث يتعيّن على الفريقين الاجهاز على مجموعة من الأعداء، حيث أن قتلهم يكسب الفريق أجسام فضيّة مثلثة الشكل تدعى بالـ Motes يمكن حملها وايداعها في خزينةٍ خاصّة بالفريق، وبعد أن ينجح الفريق في ايداع 75 مجسم سيتمكّن من استدعاء وحش ضخم يدعى بـ Primeval، وأول فريقٍ يتمكّن من الاجهاز عليه سيكون الرابح في الجوّلة. ويجدر الذكّر بأنّ قتل احد اللاعبين أثناء حمله للنقاط الفضيّة كفيلٌ بخسارتها بشكلٍ دائم، ويمكن للاعب حمل 15 منها دفعةً واحدة كحدٍ أقصى.

ويذكر أيضًا بأنه يمكن للفريق فتح منفذٍّ أو بوابة مقابل 25 Motes، حيث يمكن لواحدٍ من أفراد الفريق العبور من خلال هذا المنفذ لمهاجمة الفريق الخصم واحداث بعض التشتيت في صفوفهم لكسب بعض الوقت لصالح فريقه، لكن التركيز الأكبر ينبغي أن يكون على قتل قطعان الأعداء بدلًا من الانشغال بالأعداء الحقيقييّن من الفريق الآخر بصورةٍ أكبر. وبصراحة لا يسعني القول الا بأنّ هذا الطور في غاية المتعة، إذ احب أسلوب اللعب التعاونيّ بين أفراد الفريق.

وبشكلٍ عام، أرى أن الشركة المطوّرة قد قدمت أفضل توسعة حتى هذه اللحظة بتطويرها لفورسيكن، فكمّية المحتوى والقصة الجيّدة والطور الجديد الممتع كفيلٌ بتصويب مسار السلسلة بشكلٍ صحيح. ولا أنكر بوجود بعض الشعور بالركود أحيانًا بعد اللعب المطوّل، حيث آمل أن يبني المطورون على تجربتهم في توسعة فورسيكن من أجل تقديم أمور أكبر وأفضل في المستقبل القريب.

ديستني 2 فورسيكن: طريقة تفعيل الأحداث العامة الملحمية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة