ألعاب الفيديومراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة فيفا 19

الوصف العام للعبة

  • إسم اللّعبة: فيفا 19
  • موعد الإصدار: 28 سبتمبر 2018
  • المطوّر: EA Sports
  • الأجهزة: الحاسب الشّخصي ، أكسبوكس ون ، أكسبوكس 360 ، بلايستيشن 4 ، بلايستيشن 3 ، نينتندو سويتش
  • النّوع: لعبة رياضيّة
  • أطوار اللّعب: طور لعب فردي، طور لعب جماعي

من العدل اعتبار سلسلة فيفا واحدةً من أهم ألعاب الرياضات، خاصةً كرة القدم، في تاريخ الألعاب الرياضيّة بأسرها. وذلك بحكم عمر هذه السلسلة الطويل والإبداع الكبير الذي قدمته لمختلف لاعبي وهواة عالم كرة القدم ضمن أكثر تجربةٍ واقعيّة قدر الامكان.

فيما سقطت عنوانينٌ وألعاب منافسة في فخ الركود والنمط المقيت المتكرر عامًا بعد عام. ولحسن الحظ، فقد وصلنا، وأخيرًا، الى اللحظة التي بدأ فيها المطورون بالإصغاء الى اللاعبين وتقديم الجديد لهم.

 

مواصفات التّشغيل:

    1. الدنيا:
      نظام التشغيل: ويندوز 7، 8.1 ، 10 (نسخة 64 بت).
      وحدة المعالج المركزي: i3-2100 أو AMD Phenom II X4 965 أو ما يعادل ذلك.
      الذّاكرة العشوائيّة: 8 غيغابايت.
      كرت الرسوميات: Nvidia GTX 460 أو AMD Radeon R7 260 أو أفضل
    2. الموصى بها:
      نظام التشغيل: ويندوز 7 ، ويندوز 8.1 ، ويندوز 10 (نسخ 64 بت)
      وحدة المعالج المركزي: Intel i3 6300T أو AMD Athlon X4 870K أو ما يعادل ذلك
      الذّاكرة العشوائيّة: 8 غيغابايت.
      كرت الرسوميات: Nvidia GTX 670 أو AMD Radeon R9 270X أو أفضل

ملاحظة: اللّعبة لا تحتاج الإتصال الدائم بالإنترنت.

فلعبة فيفا 19 لا تقدم شيئًا من عالمٍ آخر، أو تغييرًا محوريًا يقلب الأمورة رأسًا على عقب، بل تقدم للاعبين تحسينات وتطويرات ملحوظة غير مسبوقة. وإن كنتم من المطلعين على الأخبار المتعلّقة بلعبة فيفا 19 طيلة الأسابيع المنصرمة فقد تعلمون حول الأخبار والآراء التي رأت بأنّ اللعبة لم تبلي حسنًا من حيث المحتوى والإبتكاريّة مقارنةً مع الأجزاء المنصرمة والعناوين الحاليّة المنافسة.

إذ قال الكثيرون بأن هذا الجزء يعاني من حالة كساد في أسلوب اللعب وأطواره. وبرأيي، أرى أن كثيرًا من هذه الآراء مبالغٌ بها، لا وبل يمكن لي القول بأنّ هذا الجزء، حسب رأيي، يعد الأكثر تغييرًا على أسلوب اللعب، سواءً بشكل إيجابيّ أو سلبي.

والذي يعمل عليه الجزء الجديد من سلسلة فيفا ، هو نقل هذه السلسلة، بتجربتها الكلاسيكيّة، والبناء عليها بجملة من التطويرات والتحسينات على تصميمها وهيكلها العام بحيث أصبحت مختلفةً عمّا اعتدنا عليه طيلة الأعوام السابقة.

فمثلًا، يتيح طور ألتيمت تيم فرصًا تنافسيّة قويّة تتيح للاعبين اختيار جوائزهم ومكافئاتهم عند نهاية كل أسبوع، الى جانب عددٍ من التحسينات على أطوار اللعب الجماعيّة، خاصة مع الأصدقاء، حيث يمكن للأصدقاء الانخراط في فريقٍ واحد خلال المباراة بدلًا من مواجهة بعضهم البعض في كلّ مرة.

كما أنّ طور القصة والمعروف بـ “المشوار” بات أكثر تفصيلًا وذلك باحتوائه على مزيدٍ من المحتويات المختلفة التي تتخلل المباريات، الى جانب التفاعل مع زملاء الفريق وممارسة التمارين الرياضيّة معهم، الا أنها لا تتوفر، لسوء الحظ، في كلّ أطاور اللعب. كما تقدم القصة شخصياتٍ جديدة أبرزها أخت الشخصيّة الرئيسيّة Alex Hunter.

وبدايةً، دعونا نخوض في أطوار اللعب التي تقدمها اللعبة، ولنبدأ بالطور الذي يعد مصدر الربح الأساسيّ الذي تنتفع شركة EA من خلاله، ألا وهو طور ألتيمت تيم. إذ كان يبلي بلاءًا حسنًا في فيفا 18 مع غض النظر عن بعض الجوانب السلبيّة الخفيفة هنا وهناك.

وفي هذا الجزء الجديد، يشهد طور  ألتيمت تيم تغيّرًا واحدًا يتمثل بتقديم ميّزة Division Rivals، وهي اضافة تتيح للاعبين التنافس فيما بينهم على مستوى الرياضات الالكترونيّة وذلك من خلال الإنخراط في بطولات ودورياتٍ تقام بصورةٍ أسبوعيّة.

كما يمتاز طور Division Rivals بآلية تعيين الخصوم بصورةٍ متكافئة أمام اللاعب بحيث يكون مستوى المهارة لدى اللاعبين متقارب جدًا لضمان تجربة عادلة ومنصفة أثناء اللعب. كما يمكن للاعب الفائز اختيار جوائزه بنفسه، حيث يمكن اختيار الحصول على 30 ألف نقطة أو حزمتين مختلطتين من اللاعبين، وقد لا يبدو ذلك بتغييرٍ جذريّ مقارنةً مع نظام المكافئات القديم، الا أنه يبقى أفضل منه بكثير، أو ذلك ما أعتقده شخصيًا.

وبالعودة للأطوار العاديّة، فإن طور Kick-Off التقليدي والمعهود يوفر تجربة ذات أسلوب لعب اعتياديّة وتقليديّة أكثر من قبل، كلعب نهائيات الدوريات المختلفة واللعب مع الأصدقاء في وضعيات لعبٍ متعددة، فهنالك مباريات بقوانين محددة كتلك التي يخرج واحدٌ من لاعبي الفريق كلما سجل هدف في شباك مرمى اللاعب.

وبالعودة لطور Kick-Off، فمن مزاياه الحسنة أيضًا هي الجوّ العالم والنشاطات التي يمارسها اللاعبون خلال فترات التدريب، خاصةً مع أعضاء فريق شخصيّة Alex Hunter من طور القصّة، فيما تقلّ حدة متعة هذه التمرينات في طور Career Mode على سبيل المثال.

وبالنسبة لطور القصّة، فأرى أن التطرق لشخصية أخت Alex Hunter يضفي مزيدًا من العمق والتنوّع على القصة الأصليّة، الى جانب عدد الشخصيات المختلفة والجديدة التي يقدمها الطور، الى جانب امكانيّة اللاعب من منظورها على حدٍ سواء، لكن تبقى القصة، حسب رأيي، مفتقرة لمزيدٍ من البريق والحبكة الدينماكيّة التي تبدو أنها تأخذ في التغيّر بصورةٍ أكبر مما هي عليه الآن، لكن تبقى في مستوىً مقبول عمومًا.

أما طور المهنة ، فأراه، هذه المرة على الأقل، أفضل مما سبق. لا سيما وأنّ شركة إي آي تمكنت من الحصول على حقوق تجسيد دوري أبطال أوروبا داخل اللعبة بعد أن تفردت بها شركة كونامي لوقتٍ ليس بالقليل، الأمر الذي يضفي مزيدًا من العمق والثقل الى اللعبة بشكلٍ عام.

لكن المشكلة تكمن في قلة الاضافات التي تقدمها شركة إي آي لهذا الطور، لا بل انعدامها بالكامل، فلا أكاد أذكر أي مزايا أو اضافات جديدة أضفيت على هذه الطور منذ وقتٍ طويل، حيث يبدو أن جل تركيز الشركة يتمحور حول طور ألتيمت تيم ، وبمعنى آخر، كل اهتمام الشركة هو جني أكبر قدر من المال، حتى بعد بيع اللعبة، مع اهمال كثيرٍ من جوانبها التي بمقدورها أن تضع اللعبة في مكانةً مرموقة وأفضل مما هي عليه الآن.

أمَّا بخصوص أسلوب اللعب بشكل عام، فقد شعرت بأنّ فيفا 19 مختلقةٌ، إن صح التعبير، مقارنةً مع أسلوب فيفا 18. لكن المشكلة هي أنني لا استطيع تحديد ما اذا كنت أحبذ هذا التغيير أو لا.

حيث تبدو استجابة نظام اللعب والمواجهات بين اللاعبين واقعيةً للغاية في بعض المواقف، فيما تصبح سيئة في مواقف ولحظاتٍ أخرى، ما يضفي نوعًا من قلة التوازن في نظام اللعب ككل.

كما أن النظام الفيزيائيّ بحاجة لبعض التحسينات خاصة عند تلقي اللاعب للكرة والتحكم بها أثناء الجري، لكن هذه المشاكل لا تحدث دائمًا لحسن الحظ، كما تحتاج اللعبة لتحسينات ملحوظة فيما يخص الذكاء الاصطناعيّ للاعبي الفريق الخصم، فيما أنّ أسلوب التحكم، خاصة تلك المسؤولة عن ركل وتصويب الكرة، تظل في غاية الروعة والاتزان.

أما من حيث الرسوميات، فلا نستطيع بصراحة أن نطع نقاطٍ سوداء بخصوص هذا الموضوع، لا سيما وأن اللعبة تستخدم محرّك فروسبايت الذي يمتاز برسومياته الدقيقة والجميلة للغاية، حيث تتفوق رسوميات هذا الجزء على تلك الموجودة في فيفا 18 من حيث التفاصيل، ويتضح ذلك في أشكال ووجوه اللاعبين وحركاتهم السلسلة والقريبة للواقع بشكلٍ كبيرٍ جدًا. كما أن الطقس داخل الملاعب تحسّن بصورةٍ ملحوظة.

الإيجابيات

  • رسوميات وتفاصيل رائعة.
  • أجواء الملاعب رهيبة.
  • ضم بطولات ودوريات جديدة.
  • تحسينات كثيرة على أسلوب اللّعب.
  • إضافات جديدة على طور ألتيمت تيم.

السلبيات

  • التّعليق العربي دون المقبول.
  • الفرق في الكفاءة بين أساليب اللّعب.
  • غياب التركيز والدعم على أطوار كثيرة.
  • ليس هنالك شيء جديد.
  • أحداث طور القصّة ليست بالمثيرة.
المــحــتــوى - 7
أسـلـوب الـلـعـب - 7
الرســومــيــات و الــصـوتـيـــات - 8.5

7.5

جــيدة

وفي النهاية، لا يسعنا القول إلا أنّ الوقت كفيلٌ بكشف ما اذا كانت أساليب اللعب الجديدة في فيفا 19 ستبقى صامدة وتنجح في دفع السلسلة نحو الأمام، بالرغم من قلة أطوار اللعب وشحّ التغييرات الجذرية عليها، ما يعد أمرًا مخيبًا للآمال قليلًا. حيث كان من المفترض عدم الاكتفاء بتحسين طور Kick-Off والانشغال بطور Ultimate Team فقط دون غيرهما من أطوار اللعب، مثل Pro Clubs و Career Mode اللذان لم يشهدان أي تغييراتٍ منذ سنين. وباختصار، تعتبر فيفا 19 تجربةً مختلفة عن الجزء السابق بصورةٍ ملحوظة، لها حسناتها وسلبياتها، وأتمنى أن نرى مزيدًا من التغييرات الجيّدة والجذرية مع مرور الوقت سواءً على هذا الجزء أو خلال الأجزاء القادمة من هذه السلسلة العريقة.

تقييم المستخدمون: 1.58 ( 2 أصوات)
الوسوم
اظهر المزيد

247 تعليقات