ألعاب الفيديومراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة لعبة Forza Horizon 4

الوصف العام للعبة

  • موعد الإصدار: 2 أكتوبر 2018
  • المطوّر: Turn 10 Studios ، Playground Games
  • الأجهزة: الحاسب الشّخصي ، أكسبوكس ون
  • النّوع: لعبة سباق سيّارات في عالم مفتوح
  • أطوار اللّعب: طور لعب فردي ، طور لعب جماعي

ها هو استوديو Playground يواصل مسيرته في سلسلته الشهيرة فورزا هورايزن التي رأت النور لأوّل مرة عام 2012 لتواصل التحسّن والتطوّر في كل جزءٍ جديد.

إذ كان الجزء الأوّل مميزًا بأفكاره الابداعيّة وغير المسبوقة في عالم ألعاب السباقات ضمن عالمٍ مفتوحٍ فريدٍ من نوعه، ليحلقه بعد ذلك الجزء الثاني من السلسلة الذي اتخذ من الحدود الفرنسية – الإيطاليّة عالمًا ومسرحًا لأحداثه الى جانب تحسين اللعبة من مختلف الجوانب، وصولًا الى الجزء الثالث الذي لم يقلّ نجاحه عن سابقيّه بتوفيره تجربةً شبه مثاليّة فشلت كثيرٌ من ألعاب السباقات في توفيرها وتصميمها.

 

مواصفات التّشغيل:

    1. الدنيا:
      نظام التشغيل: ويندوز 10 (نسخ 64 بت).
      وحدة المعالج المركزي: Intel i3-4170 أو Intel i5 750 أو ما يعادل ذلك.
      الذّاكرة العشوائيّة: 8 غيغابايت.
      كرت الرسوميات: NVidia 650TI أو AMD R7 250x أو أفضل
    2. الموصى بها:
      نظام التشغيل: ويندوز 7 ، ويندوز 8.1 ، ويندوز 10 (نسخ 64 بت)
      وحدة المعالج المركزي: Intel i7-3820 أو ما يعادل ذلك
      الذّاكرة العشوائيّة: 8 غيغابايت.
      كرت الرسوميات: NVidia GTX 970 أو NVidia GTX 1060 3GB أو AMD R9 290x أو AMD RX 470

ملاحظة: اللّعبة تحتاج الإتصال الدائم بالإنترنت.

أمّا الآن، فتعود السلسلة بجزئها الرابع Forza Horizen 4 بسقفٍ مرتفع من المزايا والتحسينات الجديدة التي، صراحةً، جائت أكثر من المتوقع.

فهنالك ميّزة تقلّب الفصول الأربعة، حيث يخضع عالم اللعبة بأسّره الى تغيّرٍ في الجوّ والفصل العام بدءًا من الشتاء والربيع فالصيف والخريف، حيث يوفّر كل فصلٍ بيئةً معيّنة ومميزة عن غيره، في محاولةٍ ناجحة لبث الروح والحياة في عالم اللعبة المفتوح. ويجدر الذكر أن الفصول تتقلب أسبوعيًّا لكل لاعب.

ويبدأ اللاعب جولته بصورةٍ سريعة في شوارع عالم فورزا هورايزن 4 ضمن حدث يسمى الـ Festival، حيث يقوم اللاعب بأخذ جولة، كما وذكر سابقًأ، خلال تقلّب سريعٍ للفصول الأرّبعة، حيث تتغير هذه الفصول، عند هذا الحدث، بصورةٍ سريعة وبغضون دقائق بين كل فصلٍ وآخر انتهاءً بفصل الصيّف. ومن ثم يعيد اللاعب ذات التجربة لكن بهدف كسب نقاط الخبرة.

وما سبق ذكره يمثّل الساعات القليلة الأولى من اللعبة، حيث تبدو ممتعة للاعبين الجدد على السلسلة، فيما قد يراها معظم القدامى حركةً غير ضروريّة ومملة، لكن لا ضير منها خاصةً وأنّ التجربة التقليديّة تعود أدراجها بعد انتهاء الحدثين الآنف ذكرهما.

  • نظام تقدم محسن:

إن من أبر المزايا والاختلافات الموجودة في الجزء الرابع، مقارنةً مع الثلاثة الفارطة، هي تغييب نظام التقدّم والارتقاء القديم. فبدلًا من بدء اللاعب بمستوىً مرموق، فإنه الآن يبدأ مسيرته كمبتدى ومستجد في عالم اللعبة. إذ يرتكز نظام التقدّم في هذا الجزء الجديد من السلسلة على النشاطات الفرديّة التي لا تعتمد، فقط، على السباقات وحسب.

حيث تشمل هذه النشاطات الـ Drifting، والشهيرة بمصطلح “التفحيط”، والقيادة خارج طرق أو بجانبها، وتجاوز السرعات المسموح بها، الى جانب تزيين السيارة وتعديلها. إذ تكفل هذه النشاطات زيادة نقاط اللاعب وتزويده بالمكافئات.

وأرى أنّ هذا النظام الجديد يمتاز بالبساطة لكنّ محكمّ التصميم في والوقت عيّنه، بحيث يشجّع اللاعبين على تجربة كلّ جانبٍ من اللعبة، من الألف الى الياء.

كما تمّ تعديل آلية استخدام نقاط الخبرة أو المهارات (Skill Points)، بحيث أنّ كل سيارة تحوي شجرة خبرةٍ مستقلة. كما يمنح اللاعب مركزًا خاصًا به يمكنه من خلاله الولوج للمرآب / الكراج الخاص به لتعديل المركبة إمّا من ناحيّة ميكانيكيّة او تجميليّة.

  • أكثر من 450 سيارة، والمزيد قادم:

تسوّق اللعبة لنفسها من خلال توضيح هدفها الذي يرمي نحو تمكين اللاعبين من تجربة أعظم السيارات الحديثة وأكثرها شهرةً، حيث أنّ اللعبة توفّر عددًا مهولاً منها، الى جانب أن هذه السيارات تم انتقائها من قبل خبراءٍ ذوي خلفيّةٍ ومعرفة قويّة حيال هذا الموضوع.

فهنالك، مثلًا، سيارة Chirons و Sennas وغيرها التي تعدّ الخيار الأمثل لؤلئك الذين يودون تجربة السيارات الحديثة والهجينة، كما هنالك الـ F Drift Mustang التي تعد المركبة الأمثل لعشّاق الـ Drifting، أو حتى الشاحنات لمحبي القيادة العاديّة.

والجميل أنّ كل مركبة أو سيارة تمتاز بخصائها التي تميّزها عن غيرها، ما يكسب كل سيارة شخصيةً فريدة وتجربةً مستقلة عن غيرها من السيارات، مع ابقاء تجربة اللعب ما بين المرح والمحاكاة، وهو الخليط الأمثل بكل صراحة لا سيما مع وجود نظام التعديل الذي يتيح تغيير أشكال وزينة المركبات الى جانب تطوير مزاياها وأجزائها المختلفة.

  • عالم يعج بالحياة:

إنَّ من أحد أهم العناصر التي يفتخر بها أستوديو Playground هو عالم لعبة فورزا هورايزن 4 الفريد من نوعه. حيث يتضح سريعًا أن الأستوديو قد قام بتخصيص ساعاتٍ طوال وموارد ضخمة من أجل خلق هذا العالم الذي يتخذ من بريطانيا مسرحًا له، وذلك من خلال الفصول الأربعة التي تعطي صورةً جماليّة منفردة عند كل فصلٍ لهذا العالم بشكلٍ ضخمٍ جدًا، ما يعني أن اللاعب يشعر بأنّ خريطة اللعبة أو عالمها في تغيّرٍ مستمر، ما يضفي روح التجديد من حينٍ لآخر.

إذ يعجّ العالم بالورود والألوان الزاهيّة في فصل الربيع، بينما يتألق الخريف بألوانه البرتقاليّة والحمراء الى جانب الأوراق المتناثرة في شوارع الخريطة، فيما الصيف مشعٍ بأشعة الشمس، والشتاء يكسي العالم بياضًا بثلوجه وجليده وبقع الماء المتناثرة هنا وهناك. إذ تتفاعل الخريطة بشكلٍ مختلف في كل فصل وسط كميّة غير طبيعيّة من التفاصيل التي أبدع الأستوديو في دمجها في هذا العالم الحيويّ غير الممل.

  • اللعب الجماعي:

كما ان من احدى التغييرات الجوهريّة التي شهدها الجزء الرابع هي الآلية التي يتفاعل اللاعبون فيما بينهم، حيث يتيح العالم لعبًا جماعيًا بين 72 لاعب، وللاعب حريّة تجاهل هذا الطور والبقاء لوحده أو مشاركة مغامرته مع اللاعبين الوهميين. كما تقوم اللعبة بابطال التصادم بين مركبات اللاعبين في حال اقترابهم من بعضهم البعض عن طريق الخطأ.

ويرتكز طور اللعب الجماعيّ في فورزا هورايزن 4 على العالم المشترك الذي يوفّر مختلف المسابقات والأحداث على مدار الساعة، حيث يصل عدد اللاعبين في النشاط الواحد الى 12 لاعب. وتشمل النشاطات السباقات المعهودة، وتجاوزات السرعة والـ Drifting.

والمثير أن بعضها يقتضي التعاون من أجل تحقيق مختلف المكاسب، وعلى رأسها نقاط Forzathon التي يمكن انفاقها على فتح سياراتٍ جديدة وكذلك على الأغراض التجميليّة. وشخصيًأ، لم أرى من قبل أيّ لعبة سباقات تنجح في دمج العالم الفرديّ مع ذلك الجماعيّ بهذه الصورة السلسلة وغير المتضاربة أبدًا.

الإيجابيات

  • عالم ممتاز متفاعل.
  • تحديّات منعشة ومتنوّعة وكثيرة.
  • مستوى رسوميات مذهل.
  • محتوى غني مع سيّارات كثيرة.
  • خاصية تعاقب اللّيل والنّهار والفصول.

السلبيات

  • الخريطة مليئة بالمساحات الفارغة رغمّ أنّها مستلهمة من بريطانيا العظمى.
  • تغيّير الفصول لا يغيّر ولا يؤثر على أسلوب اللعب.
  • بعض المشاكل والأداء غير مستقر على جهاز الحاسب الشخصي.
أسـلـوب الـلـعـب - 9.5
المــحــتــوى - 9.5
الرســومــيــات - 10

9.7

رائــعــة

باختصار، أرى أن أستوديو Playground Games قد حقق نجاحًا آخر بالجزء الرابع من Forza Horizon. إذ أرى أن هذا الجزء هو الأكبر على الاطلاق، حيث يحمل جرأة كبيرة تتمثل بجملة التغييرات والتحسينات الجذريّة التي لم تعمل إلا على تحسين السلسلة ودفعها نحو الأمام دون سلبياتٍ تذكر. فبغض النظر عن البداية المملة والقصيرة جداً، فإنّ هذه اللعبة تعدّ، حسب رأيي على الأقل، واحدةً من أعظم ألعاب السباقات التي تمّ تطويرها في التاريخ. فكل المزايا المختلفة كتقلّب الفصول والمجموعة الواسعة من السيارات والدمج الرائع والسلس بين عالم اللعبة الفرديّ والجماعيّ تجعلها كلها العوامل المثلى التي خلقت هذا النجاح المبهر للجزء الرابع من Horizon.

تقييم المستخدمون: 4.4 ( 2 أصوات)
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة