ألعاب الفيديومراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة لعبة Fallout 76

الوصف العام للعبة

  • موعد الإصدار: 14 نوفمبر 2018
  • المطوّر: Bethesda Game Studios
  • الأجهزة: الحاسب الشّخصي ، أكسبوكس ون ، بلايستيشن 4
  • النّوع: لعبة أكشن تقمص أدوار
  • أطوار اللّعب: طور لعب جماعي

إنّه من الجدير بالذكر أن أحداث أو الاطاز الزماني للعبة Fallout 76 يقع قبل كافّة أجزاء السلسلة، حيث تبدأ اللعبة في Vault رقم 76 الواقع في West Virginia حيث بني هذا الملجأ لحفظ المواطنين الأمريكيين من كوارث الحرب النوويّة وضمان بقائهم لبناء الولايات المتحدّة بعد الدمار الذي حلّ عليها. وقد تبدو هذه كبداية حماسيّة، لكن، وللأسف، فإن المشكلة الحقيقيّة تكمن في أن هذه اللعبة ليست بالخيار الأمثل الذي يمكنني الإشادة به.

ولنضع النقاط على الحروف، فإنه من المهم ذكر أن للعبة قاعدة انطلاق مثيرة للاهتمام ومرحبٌ بها، من حيث القصّة والفكرة الجوهرية للعبة، حتى مع وجود بعض المشاكل التقنيّة التي تغاضيت عنها، كهبوط الإطارات وتأخر تحميل الرسوميات، لكن اللعب لساعات أطول كان كفيلًا بكشف أكوام من المشاكل التي لم أقوى على تجاهلها بكل صراحة، والمؤسف أن هذه المشاكل تفسد فكرة اللعبة وجوهرها.

 

مواصفات التّشغيل:

    1. الدنيا:
      نظام التشغيل: ويندوز 7 ، ويندوز 8 ، ويندوز 10 (64 بت)
      وحدة المعالج المركزي: i5 6600k  أو iRyzen 3 1300X أو أفضل.
      الذّاكرة العشوائيّة: 8 غيغابايت.
      كرت الرسوميات: GTX 780 3GB أو Radeon R9 285 2GB  أو أفضل
    2. الموصى بها:
      نظام التشغيل: ويندوز 10 (نسخ 64 بت)
      وحدة المعالج المركزي:  i7-4790 أو  Ryzen 5 1500Xأو أفضل
      الذّاكرة العشوائيّة: 8 غيغابايت.
      كرت الرسوميات: Nvidia GTX 970 4GB أو AMD R9 290X 4GB أو أفضل

ملاحظة: اللّعبة لا تحتاج الإتصال الدائم بالإنترنت.

وربما توفّر اللعبة بدايةً واضحة وسلسلة للاعبين، وذلك من حيث وضوح التعليمات وتعليم اللاعب، وهذا مهم للاعبين الجدد على السلسلة.

إذ تقوم اللعبة بتوضيح أساليب تعديل وتخصيص الشخصيّة عند بدء اللعبة، ومن ثم تزويد اللاعب بأساسيات اللعب والأماكن التي يتوجه اليها حتى يصل اللاعب الى النقطة التي ينطلق بها لعالم اللعبة المفتوح، الذي يحوي عددًا كبيرًا من الأماكن القابلة للاستكشاف والمهام والفعاليات، الى جانب وجود لاعبين مختلفين في هذا العالم كونها أو لعبة طور جماعي في تاريخ سلسلة Fallout، وهذا يعني أيضًا أن على اللاعب الآن يبقى حذرًا في كل مرة يترك اللعبة تعمل أثناء غيابه أو عند استعمال أداة الـ Pip Boy خوفًا من تربص أحدهم.

 

ويجدر الذكر بأنّ اللعبة قد صممت بصورةٍ تناسب اللاعبين الذين يحبون اللعب بشكلٍ منفرد أو اولئك الذين يحبون اللعب بجماعاتٍ من الأصدقاء على حدٍ سواء وتوازنٍ جيّد، وذلك من قلال تقليل حدة الضرر طالما لم يقم اللاعب المستهدف بالرد على اللاعب المهاجم، بحيث اذا قام اللاعب المستهدف بالرّد على هجوم الأول، فحينها ستقوم اللعبة بشكلٍ تلقائي بفتح امكانية احداث الضرر الأكبر بين اللاعبين. كما أنّ اللاعب الذي يقوم بقتل غيره بصورةٍ زائدة سيتم وضع مكافئة على رأسه، ويمكن للاعب القاتل أن يعلم ذلك من خلال ظهور علامة Wanted أو “مطلوب”، والمغزى من كل هذا هو توضيح أن للاعب حريّة المضي لوحده دون الاضطرار لخوض كثيرٍ من المعارك مرارًا وتكرارًا، فهو غير ملزم بنهاية المطاف.

وتحوي اللعبة، بطبيعة الحال، نظام Crafting مبشار وواضح، حيث يوجد في عالم اللعبة أماكن تعرف بـ Crafting Stations أو محطات التصنيع، حيث يتم تمييزها على خريطة عالم اللعبة، ويمكن للاعبين أن يصنعوا مختلف العناصر، كما يمكن للاعب أن يصنع محطة التصنيع الخاصّة به بشكلٍ مستقل، كما أن كل شيء مفيد في هذا النظام، حتى الخردة، بحيث يمكن تفكيكها للحصول على مواد خام يمكن استعمالها في تصنيع العناصر الأساسيّة، ومن ثم الحصول على ما يسمى بالـ Blueprints التي يمكن من خلال صنع عناصر أكثر تعقيدًا وتطورًا.

وأسلوب اللعب ظل مشابهًا للأجزاء السابقة بصورةٍ كبيرة، فالمهام مباشرة بحيث يظل اللاعب يتتبع مهامها حتى ينهيها، وهذا يعني أن كلها ذات تصميم محكم وممتع، فكثيرٌ منها كان مملًا للغاية. والمهام الجديدة تدفع اللاعب نحو الذهاب لأماكن جديدة واجباره على مواجهة أنواع جديدة من الأعداء، ما يعني أن على اللاعب التأكد من تسلحه بالعتاد الجيّد قبل التوجه الى وجهته الجديدة، وعند الوصول لمستوىً جديد، يمكن للاعب أن يختار قدرةً من مزايا الشخصية المختلفة، والشهيرة باختصار S.P.E.C.I.A.L وهي القوّة والادراك والكاريزما والتحمّل والذكاء والحظّ والرشاقة.

تقدّم اللعبة بطاقات أو Perk Cards يكمن تفعيلها من أجل كسب خصائص جديدة، كتقليل مستوى الجوع، وزيادة مستوى الضرر وغيرها، ويمكن أيضًا تطوير هذه القدرات في حال التحصّل على أكثر من بطاقة من ذات الفئة، وقد يكون أمرًا مزعجًا عندما لا يجد اللاعب البطاقات التي كان يتوقعها لكنها اضافة مرحبٌ بها لبناء شخصية اللاعب بحريةٍ أكبر، فيما العثور على الطعام والشراب والمال عند نقصه يكون أمرًا مزعجًا كذلك.

وقد يجمع الكثير على سوء تصميم اللعبة النهائيّ وتحسينها من أكثر من جانب، لكن الحق يقال بأنّ لعالم اللعبة جانبٌ جميل، حيث أن استكشاف هذا العالم بأبنيته ومختلف الأماكن فيه يعد تجربةً جميلة، كما أن اللعبة تنجح في موازنة مستوى الأعداء مع مستوى اللاعب، كما أن بعض الأماكن تحوي أنواعًا محددة من الوحوش والأعداء، ما يكسبها جوّها الخاص وشخصيةً مخلتفة عن غيرها من الأماكن، الى جانب توافر كثيرٍ من المهام والنشاطات في مختلف الأماكن. واذا أردت أن امدح شيئًا أخيرًا في هذه اللعبة فسيكون التصميم الصوتي المتفن والرائع

وما سبق ذكره كان عرضًا في محاولة لانصاف اللعبة، حيث خضنا في الأمور الحسنة والمرحب بها في اللعبة بشكلٍ عام، لكن، وللأسف، فإن Fallout 76 تعاني من مشاكل كثيرة تجعل منها فوضىً عارمة، فاللعبة تفشل في الحفاظ على معدل اطاراتٍ ثابت وسلسل، الى جانب بطىء الاستجابة عند وجود كثيرٍ من الأحداث التي تدور أمام اللاعب لا سيما في المعارك التي يتخللها استعمال الأسلحة البيضاء، ناهيك عن استمرار عالم اللعبة بالمضي قدمًا على الرغم من استعمال الـ Pup Boy، ما يجعل اللاعب لقمةً سائغة وعرضةً للهجوم أثناء الانشغال في تصفح عتاده أو غيرها من الأمور.

ويؤسفني القول بأنّه من الصعب مسامحة أو على الأقل نسيان الخطأ الفادح الذي قام به المطورون من خلال اصدار هذه اللعبة، فمن المستحيل أن ندعي بأنّ المطورين لم يعلموا شيئًا حيال وقع وكميّة المشاكل الكبيرة هذه، فهي واضحة وضوح الشمس ووقعها كبير وكارثي على اللعبة ما يدفع اللوم بدوره على المطورين ولا سواهم لإصدارهم اللعبة في هذه الحالة المزرية وغير المقبولة بتاتًا، ناهيك عن المشاكل الجانبيّة التي تزيد من الطين بلّة، كاختفاء الاعداء واستمرار قتالهم في نفس الوقت، ووجود مشاكل في العلامات التي ترشد اللاعب الى هدفه وغيرها من المشاكل التقنيّة.

المــحــتــوى - 6
أسـلـوب الـلـعـب - 6.5
الرســومــيــات و الــصـوتـيـــات - 5

5.8

دون المتوسط

بالنهاية، يمكن لي القول بأنّ هذه اللعبة لم تفقد الأمل بعد على الرغم من كمية الأخطاء والمشاكل الفادحة التي تعيق تقدّمها وتقبلها بين أوساط اللاعبين، لا سيما عشّاق سلسلة Fallout القدامى، فهي تملك جوهرًا وأفكارًا ممتازة فشل فريق التطوير في تطبيقها بصورةٍ سليمة، كما أن المطورين تعجلوا في اصدار هذه اللعبة التي يتضح عدم جهوزيتها من حيث الجانب التقنيّ على الأقل. وفي النهاية، ألخص القول بأنّ لعبة Fallout 76 ضاعت، للوقت الراهن، في مستنقع من المشاكل التقنيّة مع وجود بذرة جيّدة وأمل، ولو صغير، لدفع هذه اللعبة في طريقٍ سليم من خلال اصلاح كل هذه المشاكل. وللآن، لا أنصح اللاعبين المهتمين بالسلسلة بشراء اللعبة حتى نشهد تحسنًا ملحوظًا وملموسًا.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة