أخبار عالمية

تنافس بين القنوات والإذاعات التونسية على بث المناظرات الانتخابية

رغم أنّ التلفزيون الرسمي التونسي أعلن منذ أكثر من أسبوع عن تنظيمه لمناظرات تلفزيونية بين المرشحين للرئاسة على أن يتم بثّها على قناتيه الأولى والثانية، وعلى عشر محطات إذاعية تابعة للإذاعة التونسية (مؤسسة رسمية) إلا أنّ ذلك لن يمنع من وجود منافسين للتلفزيون التونسي حول تنظيم هذه المناظرات.
وأعلن رئيس الغرفة التونسية النقابية للمؤسسات التلفزية والإذاعية، لسعد خذر، أن مؤسسته ستنظم مع جمعية دولية مناظرات تلفزيونية للمرشّحين للسباق الرئاسي في تونس.

وأشار إلى أن 7 قنوات تلفزيونية و13 إذاعة خاصة وافقت على بثّ هذه المناظرات بشكل متوازٍ، الأمر الذي يضع التلفزيون التونسي في حرج، خصوصاً أنّه صاحب المبادرة.

وقالت مصادر من الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا) لـ"العربي الجديد" إنّ هذه المناظرات أولوية للتلفزيون والإذاعة الرسميتين لأنّ ذلك يدخل في إطار عملهما باعتبارهما مرفقا عموميا يحصد تمويله من قبل دافعي الضرائب، وهما بعيدتان عن كل اصطفاف سياسي، بل إنّهما مؤسستان مفتوحتان لعموم التونسيين بمختلف مشاربهم السياسية والفكرية.

يُذكر أنّ تونس ستشهد يوم 15 سبتمبر/أيلول المقبل، انتخابات سابقة لأوانها، بعد وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي يوم 25 يوليو/تموز الماضي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق