أخبار عالمية

العروض تنهال على منتخب الجزائر: عملاق أوروبي يطلب مواجهته

تحوّل المنتخب الجزائري إلى مصدر اهتمام للكثير من المنتخبات التي ترغب في مواجهته ودياً، وذلك بعد الاحترام والسمعة الطيبة اللذين اكتسبهما إثر تتويجه بلقب أمم أفريقيا 2019، وكذلك المستوى المبهر الذي ظهر به رفقاء النجم رياض محرز في البطولة القارية.
وتلقى الاتحاد الجزائري لكرة القدم العديد من العروض من أوروبا وأميركا اللاتينية وحتى منتخبات من أفريقيا، بهدف برمجة مباريات ودية خلال مواعيد الاتحاد الدولي للعبة في شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول القادمين، حيث لن يخوض لاعبو منتخب "المحاربين" أي مباراة رسمية في هذه الفترة، بما أنهم سيبدأون حملة تصفيات كأس أمم أفريقيا 2021 في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، حيث سيواجهون زيمبابوي وبوتسوانا في الجولتين الأولى والثانية من التصفيات.
وكشفت صحيفة "كومبتسيون" الرياضية الجزائرية أن الاتحاد الجزائري للعبة، تلقى عرضاً من أحد متعهّدي تنظيم المباريات الدولية الودية قصد برمجة مباراة ودية بين المنتخب الجزائري والمنتخب البلجيكي، وأوضح المصدر ذاته أن الوكيل عرض على الاتحاد الجزائري إقامة المباراة في شهر أكتوبر/تشرين الأول.
وفي سياق متصل، كشف تلفزيون "النهار" الجزائري عن وصول عدة عروض من اتحادات أفريقية للاتحاد الجزائري بهدف برمجة مباريات ودية في الفترة المذكورة سابقاً، موضحاً أن الأمر يعلق منتخبات ساحل العاج ومالي والغابون وغينيا بيساو إضافة إلى منتخبين آخرين، ومضيفاً أن هذه المنتخبات تريد مواجهة "المحاربين" في شهر أيلول/سبتمبر في الجزائر.
وسبق أن تلقى الاتحاد الجزائري لكرة القدم عروضاً من منتخبات من أميركا اللاتينية بهدف المنافسة ودياً مع "الخضر" وأبرزها الأرجنتين وتشيلي وأوروغواي.

ويخطط الاتحاد الجزائري لاستغلال فترة التوقف الدولية في خريف العام الحالي، بغية التحضير بشكل جيد للاستحقاقات القادمة عبر إجراء مباريات ودية، لكن الأمر يتوقف على موافقة المدير الفني جمال بلماضي، الذي سيحسم في الأمر عند عودته إلى الجزائر بعد نهاية إجازته السنوية، إذ يرتقب أن يجتمع مع رئيس الاتحاد خير الدين زطشي منتصف الشهر الجاري للفصل في العديد من القضايا ومنها برنامج الاستعداد الخاص بالفترة القادمة وكذلك المباريات الودية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق