أخبار عالمية

أول فائض سنوي لميزان المعاملات الجارية التركي في 17 عاماً

أعلن البنك المركزي التركي أن ميزان المعاملات الجارية المجمع في 12 شهراً، قد سجل فائضاً في يونيو/ حزيران للمرة الأولى في نحو 17 عاماً، رغم أن الميزان الشهري أظهر عجزاً أكبر من المتوقع بقيمة 548 مليون دولار، وفقاً لما أعلنه البنك اليوم الجمعة.
ويتكوّن الحساب الجاري من الميزان التجاري، وصافي الدخل الأساسي وصافي التحويلات النقدية.
وعجز ميزان المعاملات الجارية التركي الكبير، كان بلغ 58 مليار دولار على أساس 12 شهراً في مايو/ أيار 2018، بما يجعل الاقتصاد أكثر اعتماداً على التدفقات الأجنبية التي تسهدف للمضاربة لتمويل العجز.
لكن أزمة العملة التي حدثت العام الماضي شهدت تباطؤ النشاط الاقتصادي بحدّة، وتسببت في ارتفاع أسعار الواردات، ما أدى إلى تراجع عجز ميزان المعاملات الجارية.
وتلقى ميزان المعاملات الجارية في يونيو/ حزيران الدعم من زيادة إيرادات السياحة وانخفاض العجز التجاري، ليسجل عجزاً محدوداً نسبياً بقيمة 548 مليون دولار.
وأشار متوسط التوقعات في استطلاع للرأي أجرته رويترز، إلى عجز بقيمة 265 مليون دولار.
وتوقع خبراء اقتصاديون ارتفاع الفائض في اثني عشر شهراً، الذي بلغ 538 مليون دولار في يونيو/ حزيران، وقالوا إن ميزان المعاملات الجارية السنوي في 2019 سيتوقف على النموّ والتعافي الاقتصادي في بقية العام.
ويشير متوسط التقديرات في الاستطلاع الذي أجرته رويترز، إلى تسجيل عجز لنهاية العام بواقع 8.25 مليارات دولار.
وفي مايو/ أيار، بلغ فائض ميزان المعاملات الجارية 317 مليون دولار. وفي 2018، سجل عجز ميزان المعاملات الجارية التركي 27.633 مليار دولار.
وأظهر ميزان المعاملات الجارية المجمع لاثني عشر شهراً، تسجيل فائض للمرة الأخيرة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002.
(رويترز، العربي الجديد)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق