أخبار عالمية

نيمار معلّقاً على إقفال قضية الاغتصاب ضدّه: “فصل لن أنساه”

قرر القضاء في ساو باولو إقفال ملف قضية الاغتصاب بحق نجم فريق باريس سان جيرمان، البرازيلي نيمار دا سيلفا بعد طلب من النيابة العامة في البرازيل، كما أعلن متحدث باسم المحكمة في هذه المدينة البرازيلية.

وأضاف المتحدث في تصريحات لوكالة "فرانس برس"، بأن قاضية ساو باولو آنا باولا فييرا دي موراش، والمسؤولة عن أعمال العنف ضد النساء "قبلت طلب النيابة العامة" لعدم وجود أدلة.

وتابع: "القاضية طلبت إغلاق ملف القضية"، بعد أن كانت النيابة العامة البرازيلية طالبت غلق الملف. وقالت المدعية العامة فلافيا ميرليني للصحافيين: "ما حدث بين أربعة جدران من المستحيل معرفته، لدينا كلمتها ضد كلمته".

وتابعت: "قررنا المطالبة بإغلاق القضية"، مشيرة إلى أنه يمكن إعادة فتح التحقيق في أي وقت إذا تم إحضار عناصر جديدة.
وكانت الشرطة أعلنت في 30 تموز/ يوليو الماضي عدم امتلاكها أدلة لمتابعة الإجراءات، في الوقت الذي سارع فيه والد نيمار وبعد صدور القرار للقول على حسابه على إنستغرام: "أريد توجيه الشكر إلى جميع الأصدقاء الذين ساعدونا، جميع الأنصار بفضل صلواتهم وثقة شركائنا الذي آمنوا دائماً ببراءة ابني، خطوة إضافية، خطوة عملاقة ونهائية على هذا الطريق الشائك، هذا الكابوس الذي عشناه على مدى بضعة أشهر وبدا كأنه أبدي".
من جهته، رد النجم البرازيلي برسالة عبر حسابه على إنستغرام كتب فيها: "سيكون هذا فصلاً لن أنساه في حياتي لأسباب عديدة، أهمها الضرر الذي لحق بي وبعائلتي وبالأشخاص الذين يعرفونني، سأكون صادقاً ولا أقول إنني سعيد لكني مرتاح، وسيظل ما حدث يذكرني بأنه يمكن للإنسان أن يفعل أشياء جيدة، والسيئة أيضاً".
وأضاف: "نعم، انهار عالمي وسقطت على الأرض، ولكن كما تقول الأسطورة، بالنسبة للكثيرين الأرض هي نهاية كل شيء؛ وبالنسبة لنا مجرد بداية".

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق