ألعاب الفيديومراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة لعبة Insurgency Sandstorm

الوصف العام للعبة

  • موعد الإصدار: 18 سبتمبر 2018
  • المطوّر: New World Interactive
  • الأجهزة: الحاسب الشّخصي و إكس بوكس ون و بلاي ستيشن 4
  • النّوع: لعبة إطلاق نار تكتيكية
  • أطوار اللّعب: طور اللعب الجماعي

ها قد وصل الاصدار النهائيّ من لعبة Insurgency Sandstorm بعد انتظارٍ ملحوظ. وتمثل هذه اللعبة الجزء الثاني من سلسلة Insurgency.

إذ يشبه الجزء الجديد هذا اخاه الأوّل من حيث كميّة التفاصيل الجيّدة وأسلوب اللعب التكتيكي الذي يتخلله عدد من ميكانيكيات اللعب المثيرة للاهتمام، لكن وللأسف، فإنّ Sandstorm تعاني من عددٍ من المشاكل التقنيّة ومشاكل الأداء التي تقف عائقًا في طريق نجاحها.

 

مواصفات التّشغيل:

    1. الدنيا:
      نظام التشغيل: ويندوز 7/8/10 – 64 بت
      وحدة المعالج المركزي: Intel Core i5-4440 أو AMD FX-6300 أو أفضل.
      الذّاكرة العشوائيّة: 8 غيغابايت.
      كرت الرسوميات: NVIDIA GeForce GTX 760 أو AMD Radeon HD 7970 أو أفضل
    2. الموصى بها:
      نظام التشغيل: ويندوز 7/8/10 (نسخ 64 بت)
      وحدة المعالج المركزي: Intel Core i7-8700 أو AMD Ryzen 7 2700 أو أفضل
      الذّاكرة العشوائيّة: 16 غيغابايت.
      كرت الرسوميات: NVIDIA GeForce GTX 980 أو AMD Radeon R9 390X أو أفضل

ملاحظة: اللّعبة تحتاج الإتصال الدائم بالإنترنت.

في البداية، يجدر الذكر بأنّ للاعب حريّة الاختيار بين طوريّ co-op أو Competitive المرتكز على اللعب الجماعي والمواجهة بين فريقين بطبيعة الحال، في حين أن طور الـ co-op، والمعروف باسم Checkpoint، يتألفّ من ثمانيّة لاعبين كحدٍ أقصى، او لاعبٍ واحد (لعب فرديّ) كحدٍ أدنى.

حيث يتطلب على اللاعبين في هذا الطور السيطرة على بعض الأهداف أو تدميرها أثناء قتال أعداء وهميين (AI). وقد وجدة بعض روح التحدي في هذا الطور لا سيما وأنّ صعوبة الأعداء ليست بالبسيطة.

وكافّة خرائط اللعبة وأطوارها مرتكزةٌ على الأهداف، فإما السيطرة على الهدف أو الدفاع عنه أو تدميرها حسبما يقتضي الطور، ولكلّ طور أساليب لعب متعددة تختلف من حينٍ لآخر، فمنها الذي يمتاز بوتيرة لعب سريعة، فيما تكون الأخرى ابطأ قليلًا.

وتحوي اللعبة فريقيّن، وهما Security وخصمه الـ Insurgents، كما يمكن للاعب أن يخصص شخصياته داخل الفريقيّن من حيث الشكل، وتتسع دائرة التخصيص كلّما تقدّم اللاعب بالمستوى وحصوله على النقاط أو المال الوهمي (In-game Currency) أو شرائها بالمال الحقيقي دون التأثير على أسلوب اللعب بطبيعة الحال. وتشمل خيارات التخصيص أشكالًا مختلفة من الأزياء والأحذية والدروع والخوذ وما شابهها.

وبحكم أنّ اللعبة من المنظور الأوّل (FPS) فإنّ اللاعب لن يكون قادر على رؤية مظهر شخصيّته الا في القائمة الرئيسيّة بطبيعة الحال.

ولكلّ فريق أسلحته الخاصّة، كما أنّ لكل تصنيف أسلحته المميزة كذلك. حيث تحوي اللعبة ثمانية تصنيفات مختلفة لكل منه عتاده الخاص به وأسلحته التي تتناسب مع دوره. فهنالك تصنيف الـ Demolition المختص بالمتفجرات وقاذفات الصواريخ، كام أنّ تنويع لاعبي الفريق بين هذه التصنيفات والأدوار كفيلٌ في تحسين فرص الفوز.

وللاعبي الفريق قدرٌ من النقاط يمكن انفاقها على الأسلحة وملحقاتها والدروع والذخيرة. ويجدر الذكر أنّ هنالك قدرٌ محدد من تكرار التصنيفات، وهذا الأمر الذي أتمنى رؤيته في بعض ألعاب الـ FPS. فمثلًأ، لا يمكن لكافّة لاعبي الفريق أنّ يختاروا ذات التصنيف، بل قدر محدد لكل تصنيف، وهذا من شأنه أن يخلق أفضل قدرٍ ممكن من التوازن بين اللاعبين.

وبذكر توزيع الأدوار بين اللاعبين، فإنّ لكل فريق قائد أو Commander قادر على استغلال النقاط التي يجمعها لاعبي الفريق من أجل استدعاء تعزيزات كالمدفعيّة والدعم الجويّ سواء بالقاء الدخان من الجوّ أو قذف القنابل الغازيّة أو استدعاء المروحيات.

ويجب على قائد الفريق أن يتلقى مساعدةً من الـ Observer، وهو الذي يقوم بدفع اللاعبين نحو الأهداف من أجل الحصول على هذه التعزيزات في المقام الأوّل. وهذا يعكس قدر أسلوب اللعب الاستراتيجي والتكتيكي الذي تقدمه لعبة Insurgency: Sandstorm.

وقد تبدو اللعبة ذات تفاصيل ورسوميات رائعة، لا سيما في الأسلحة وملحقاتها والخيارات المتاحة فيها. لكن للأسف، فإنّها تعاني من مشاكل تقنيّة بحيث تعيّن علي أن اخفض بعض الاعدادات من أجل الحصول على معدل اطارات مقبول.

إذ يبدو أنّ اللعبة تعاني من مشاكل واضحة بغض النظر عن مدى قوّة نظام المستخدم. وتمتاز اللعبة بتصميم صوتيّ رائع، لا سيما المؤثرات الموضوعة على الدردشة الصوتيّة حيث يبدو صوت اللاعبين كما لو كان خارجًا من أجهزة راديو حقيقيّة في خضم معركةٍ ما.

كما يمكن للاعبين أن يخلعوا الأبواب من امامهم، الى جانب امكانيّة تسلق الجدران والميلان لليسار أو اليمين (بشكل مشابه لأسلوب الميلان في Rainbow Six Siege و PUBG) ، لكن حركة الميلان في هذه اللعبة تبدو غير متقنة وبطيئة إنّ صحّ التعبير.

وتمتد المشاكل التقنيّة لتشمل تحميل اللعبة للخريطة والأسلحة وملحقاتها، كما أنّه من الممكن أن يصاب اللاعب على الرغم من وجوده خلف ساترٍ أو حائطٍ ما من المفترض أن يحميه من نيران الأعداء، وهذه المشاكل التي تفسد تجربة اللعب بحق.

كما يوجد مشاكل من حيث أسلوب اللعب بحاجة للتعديل، مثل الـ TTK، وهو وقت المستغرق للاجهاز على الهدف، حيث يعدّ وقتًا قصيرًا بشكلٍ غريب ومبالغ فيه.

كما أنّ نظام الانتشار (Respawn) على شكل دفعات يفسد من تجربة اللعب في بعض الأحيان، الى جانب أنه من الممكن أن يظلم اللاعبين الذي قضوا وقتًا أطول وهم أحياء، وفي أحيانٍ أخرى ينتشرون بسرعة، ما يعني أن هنالك عدم اتزانٍ في هذا الجانب. كما تحوي بعض الخراط كثيرًا من المباني التي لا يمكن دخولها. كما هنالك معيقات أمام اللاعب، لكنها خفيّة، بحيث تصتدم شخصيّة اللاعب بحواجز غير مرئيّة، الأمر الذي أراه مزعجًا للغاية.

الإيجابيات

  • محاكاة رائعة ونظام إطلاق نار متحدي.
  • تصاميم الخريطة جيّدة وتعطي طابع تكتيكي أكثر للعبة.
  • خيارات كثيرة للتعديل على عتاد الجندي.
  • الدردشة الصوتية واضحة.

السلبيات

  • لا يمكن البقاء مع نفس الفريق بعد إنتهاء المباراة.
  • طور لعب تعاوني دون المطلوب.
  • مشاكل إتصال.
  • الأداء متذبذب.
  • ليست لعبة مناسبة للاعبين الجدد على السلسلة.

 

المــحــتــوى - 7
أسـلـوب الـلـعـب - 8
الرســومــيــات و الــصـوتـيـــات - 7.5

7.5

جيدة

بالنهاية، أرى أنّ لعبة Insurgency Sandstorm تستحق التجربة، لا سيما من محبي اللعب التكتيكي والاستراتيجي في ألعاب الـ FPS. إلا أنني آمل أن يتدخل المطورون لانقاذ هذه اللعبة من خلال تسويّة مختلف المشاكل التي، ومرةً أخرى، قد تكون عائقًا حقيقيًا أمام تحقيق هذه اللعبة لنجاحها المنشود.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق