ألعاب الفيديومراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة Metro Exodus

مراجعة Metro Exodus .تعود الينا سلسلة Metro بالجزء الجديد Metro Exodus ، الذي يحمل في ثناياه تجارب مختلفة، منها المغامرات المخيفة والأماكن المرعبة والموحشة، تمامًا كما عهدناها، وها نحن بعد ستة أعوام مجابهة هذا العالم من جديد.

ولو بدأت الحديث ان أهم نقاط القوّة التي تمتاز بها Metro Exodux، فستكون قدرة اللعبة الممتازة في خلق جوٍّ مميز وفريدٍ من نوعه يعكس مدى بشاعة العالم المدمر وحجم الخراب والخوف الذي يحويه، حيث شعرت أني جزءٌ من هذا العالم، بمعنى أن هذا الجزء ينجح في تقديم عالم نابض بالحياة بتفاصيله، ويعج بالموت والظلام في الوقت عينه لمدى سوداويته التي تدمج اللاعب به بشكل ممتع.


كما يقدّم هذا الجزء حسب رأيي تجربةً جديدة ومختلفة نوعًا ما عن الأجزاء السابقة، مثل Metro 2033 و Last Light. وهذا الاختلاف يتمثل في التخلي قليلًا عن العالم الخطيّ والتجربة المباشرة، وتحويلها لتجربة مفتوحةً قليلًا. إذ يمكن للاعب الآن أن يستمتع باستكشاف العالم بمنطاقه المتنوّع، كتلك الصحراوية أو حتى المتجمدة، وكلها تمتاز بذلك الطابع السوداوي الذي يشعر اللاعب أنه كما لو كان جزءًا من هذا العالم، ولكن جزءٌ صغير ووحيد، ما يعزز من الطابع المخيف الذي يجب أن يشعر به اللاعب، سحب رأيي، في مثل هذا النوع من الألعاب. وقد أحببت صراحةً تجربة خوض واستكشاف الأنفاق التي يقبع بداخلها مختلف المخلوقات الغريبة والمخيفة، ناهيك عن التجارب الذهنية الممتعة كحلّ الألغاز أو التسلسل لمناطق الأعداء بصورةٍ استراتيجيّة.

وكيف لي أن اتحدث عن عالم اللعبة دون ذكره تفاصيله من حيث الرسوميات. إذ أرى أن هذه الأخيرة في غاية الدقّة والامتياز. فتفاصيل أسطح الأجسام والأرضيات واقعية للغاية، وهنا أخص الذكر رسوميات الطين، كما أنّ رسوميات الشخصيات لا تقل دقةً كذلك، وهذا يشمل المخلوقات والوحوش على حدٍ سواء. والأسلحة بطبيعة الحال ذات تصميم فريد ورسوميات ممتازة اجمالًا.


وبذكر الأسلحة، يجب علي أن انوّه الى أنّ لعبة Metro Exodus ليست بلعبة جريٍ واطلاق نار بالمفهوم البسيط، بل الأمر أعقد وأعمق من ذلك. إذ أرى أنّ هذه اللعبة تتطلب مزيدًا من التخطيط والتحلي بالصبر ورؤية الأمور وتوقعها قبل وقوعها. فشخصية اللاعب، Artyom، لا تعد بتلك السريعة، وذلك يعني أنّ على اللاعب التركيز على اختيار أماكن التمركز بدلًا من الانشغال في التحرك بين هذا المكان وذاك. وقد يرى البعض أنّ هذا الأمر سيء بالنسبة للعبةٍ ذات عالمٍ مفتوح، الا أني أرى أنّ هذا “البطىء” في الحركة يصبّ في مصلحة التجربة الممتعة التي تقدمها اللعبة. وأريد هنا أن اضرب مثالاً، فعند مهاجمة حارس برجٍ للمراقبة، أرى أن الأفضل أن يقوم اللاعب بالتسلسل والاجهاز عليه بهدوء، بدلًا من محاولة الهجوم عليه من منطقة مفتوحة ومكشوفة ظنًا بأنّ العملية ستكون سهلة وسريعة.

هذا وأرى أن أسلوب اطلاق النار والقتال يعدّ ثقيلًا ومهمًا في النفس الوقت. فأهميّة نظام القتال تكمن في محدودية ذخيرة اللاعب، ما يضفي بالتالي تجربة استراتيجية تدفع اللاعب الى التمهل واحتساب كل طلقة قبل اطلاقها، لا سيما عند مواجهة الأعداء من البشر الذين يمكن أن يتصرفوا بناءً على مصدر اطلاق النار، وهذا التصرف يتمثل في تغيير مواقعهم أو اتّخاذ الحماية والاختبار خلف السواتر والى غير ذلك. فيما أرى أن الذكاء الاصطناعي في الوحوش ضحل مقارنةً مع الأعداء من البشر، فالوحوش ستبقى في وجه اللاعب دائمًا دون وجود أي حركات أخرى، الأمر الذي أراه محبطًا ويسهّل اللعبة بصورةٍ سيئة وغير ضرورية.


ونعم، فإن محدودية الذخيرة تلمح الى محدودية الموارد. إذ يتعيّن على اللاعب أن يقوم بالبحث عن هذه الأخيرة ضمن نظام تصنيعٍ (Crafting) بسيط. إذ يحوي هذا النظام بضعة أنواعٍ من الموارد التي يمكن جمعها في عالم اللعبة، بحيث تخدم كمواد تصنيع يمكن توظيفها داخل أداة Crafting تبقى مع اللاعب في حقيبة عتاده. ويمكن من خلال هذه الأدوات والموارد أن يصنّع اللاعب مختلف الأغراض، مثل مواد الاسعاف والفلاتر للأقنعة الواقية وغيرها من الأمور الضرورية من أجل النجاة في هذا العالم الخطير. وأرى أنّ هذا النظام يضفي تجربةً ممتعة للغاية ويبقي اللاعب مندمجًا في هذا العالم الذي يستمر في تذكيرنا بضرورة الانتباه والاستعداد لأي احتمال وطارىء.

وبالرغم من كل هذه المزايا الممتازة التي تقدّمها لنا لعبة Metro Exodus، فإنّي لا أرى أنها لعبة كاملة أو جاهزة بعد. فقد لاحظت أن اللعبة تعاني من بعض المشاكل التقنية، مثل توقفها عن العمل فجأةً، أو وجود مشاكل برمجية داخل عالم اللعبة ومشاكل في حفظ التقدّم، وهذه الاخيرة تعد مشكلةً مزعجة لا سيما عند ضياع ما أنجزه اللاعب بعد وقتٍ طويلٍ من اللعب. وأرجو أن نرى حلولًا سريعة من قبل المطورين. ناهيك عن وجود مشاكل في تصميم أسطح الأجسام أو الطرقات. فنعم، قد تبدو هذه ذات رسوميات ممتازة، لكن المظاهر خدّاعة في بعض الأحيان. حيث واجهت بعض المشاكل أثناء المشي على مختلف الأسطح، لا سيما غير المسطحة، حيث بدا من العصب المشي عليها حيث بدت تجربة سيئة في بعض الأحيان وغير متوقعة.


أمَّا بالنسبة للقصة فأرى أنها قوية في مواضع وضعيفةً في أخرى. حيث تبدو أن مجريات القصة لا تجري الا عند تواجود شخصية Artyon، أي اللاعب، بجوار الشخصيات الأخرى، الأمر الذي أراه ممتازًا للجانب الروائي، بحيث يشعر اللاعب أنه كما لو كان العنصر الرئيسيّ بالفعل للحبكة بأكملها. ومن الأمثلة على ذلك الاستماع للشخصيات عند حديثها عن مخططاتها والاستراتيجيات المنوي تنفيذها في المهام المقبلة. وتضعف القصة بعنصرها الروائي من خلال بعض الحوارات التي تبدو غير متناسقة ومتقطعة في بعض الأحيان، الأمر الذي يفسد التجربة الروائية حسب أعتقادي وتجربتي الشخصيّة. وقد أتقبل هذا الأمر لأن تجربتي كانت باللغة الأنجيليزيّة، ما يعني أن اللعبة ترجمت لهذه اللغة، مع غيرها من اللغات. إذ أنّ اللغة الأصلية للسلسلة Metro هي الروسيّة.

الإيجابيات

  • رسوميات مذهلة.
  • عالم ذو طابع وجوّ مخيف ومظلم.
  • عالم مفتوح متنوّع بمناطقه وشخصياته.

السلبيات

  • مشاكل تقنيّة تفسد من تجربة اللاعب.
  • غياب لخيارات وخصائص يحبّذ وجودها.
  • بعض الحوارات غير متناسقة وغير متزامنة بشكلٍ سليم.
المــحــتــوى - 7
أسـلـوب الـلـعـب - 7.5
الرســومــيــات و الــصـوتـيـــات - 8.5

7.7

جيدة

وفي نهاية الأمر، تركتني لعبة Metro Exodus في دوامة من الآراء غير الثابتة. فأنا أرى أن اللعبة تقدّم تجارب مذهلة ورائعة للغاية من حيث الشخصيات وعالم اللعبة والرسوميات الصوتيات وأسلوب اللعب والقتال، فيما أرى أن اللعبة احتاجت لمزيدٍ من الوقت في التطوير والتحسين لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمشاكل التي سبق وذكرتها كالذكاء الاصطناعي والمشاكل التقنية الأخرى. ناهيك عن غياب بعض الخيارات المفيدة، مثل قدرة التحكّم بمستوى الصوت أو الموسيقى على حدى. وبالمجمل، أرى انني خضت تجربة جيّدة وسعيدة أثناء لعب هذه اللعبة، الا انني اود رؤية تحسينات وتغييرات جذرية لا بدّ منها.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق