أخبار ألعاب الفيديوألعاب الفيديومقالات الألعاب

ذا ديفيجن 2 : أمور عليك معرفتها قبل شرائك

في أخبار الألعاب لليوم ، سنسلط الضوء على لعبة توم كلانسيز ذا ديفيجن 2 من شركة يوبي سوفت. لو استذكرنا الجزء الأول من ذا ديفيجن فانه من الصعب علينا تجاهل البداية الصعبة التي شهدها اللاعبون في ذلك الجزء، تماما مثل مختلف الألعاب التي تشابه The Division من حيث أسلوب الدعم والمحتوى، أي أسلوب الـ Live Service.

لكننا يجب أن نتذكر أيضًا أن اللعبة تحسّنت مع مرور الأشهر الاولى من اصدارها بصورةٍ واضحة، من خلال التحسينات الكبيرة والاضافات الجديدة. ونحن ها هنا في ترقّب اصدار الجزء الثاني من The Division.

حيث أعتقد بأنّ شركة يوبي سوفت تمتلك قاعدة ثابتة لبناء هذه اللعبة الجديدة، إذ يبدو وأنّ الشركة مصّرة على تجنب الوقوع في المشاكل التي عانى منها الجزء الأوّل. وما يلي 15 أمرًا يجب معرفتها حول الجزء الثاني من اللعبة.

  • الإطار الزمكاني:

يتخذ الجزء الثاني من The Division العاصمة واشنطن مسرحاً لأحداثه، بعد سبعة أشهر من أحداث الجزء الأوّل. حيث يبدو أنّ عالم اللعبة، أي الولايات المتحدة، تشهد اندلاع حربٍ أهلية بين الناجين والعصابات المسلحة التي تعيث فسادًا والتي تسعى نحو فرض سيطريتها. وعليه، يجب على عملاء الـ Division التخلّص من هذه العصابات وتطهير العاصمة منها.

  • المستوطنات:

تحوي المستوطنات مختلف أعداد الناجين في عالم اللعبة، حيث ستمثل جانبًا مهمًّا من اللعبة. حيث يتوجب على اللاعبين مساعدة وتحرير مختلف هذه المستوطنات، الى جانب قدرة تسلّم مختلف المهام والنشاطات من الشخصيات المتواجدة داخل المستوطنات.

  • مهارات جديدة:

سيقدم الجزء الثاني مجموعة جديدة من القدرات والمهارات المفيدة خلال مختلف المعارك. ومن الأمثلة على هذه القدرات، قدرة Chem Launcher، وهو عبارة عن قوس نشّاب يطلق مواد كيميائية متنوعة على الاعداء ذات المنفعة الهجومية أو الدفاعية. الى جانب قدرة Drone، التي تقدم 5 أنواع من الطائرات الصغيرة مختلفة الوظائف.

كما يوجد قدرة Hive التي تبثّ عدد كبير من الطائرات الصغيرة القادرة على صدّ نيران العدو أو زيادة كفاءة اللاعب وأفراد فريقه أثناء القتال، الى جانب قدرات الألغام والرشاشات الموضعية.

  • الدروع الواقية:

يمكن للاعب أنّ يرتدي دروعًا واقية من النيران، بحيث يجب على الأعداء تدمير هذه الدروع قبل احداث ضرر فعلي في مستوى الصحة. ويمكن للاعب أن يقوم بارتداء درعٍ جديد بعد تدمير الأوّل، الا أنّ هذه العملية تستغرق بعض الوقت، ما يجعل منها عمليةً صعبة في المواقف الحرجة والمواجهات الكثيفة.

  • التنظيمات والعصابات:

إن من مميزات عالم الجزء الثاني من The Division هي الصراعات المستمرة بين مختلف التنظيمات العسكرية والعصابات التي تتنافس على فرض سيطرتها. ولكل تنظيم قدراته الخاصة وأسلوب قتاله المختلف عن الآخر.

ومن هذه التنظيمات: تنظيم True Sons، و Hyenas و Outcasts و Black Tusks، الى جانب اللاعبين الذين يشكلون تنظيم The Division بيطبيعة الحال.

  • أطوار الـ PvP:

مثلما الحال في الجزء الأوّل، فإن الجزء الثاني يحوي أطوار PvP، أي أطوار يتنافس فيها اللاعبون ضد بعضهم البعض. ومنها طور Conflict الذي يحوي طورين فرعيين، وهما Domination، الذي يقتصر على التنافس من أجل السيطرة على أهدافٍ محددة، والثاني هو الطور الفرعيّ Skirmish، وهو عبارة عن طور Team Deathmatch عادي. وأوضحت شركة Ubisoft أن لديها نيّة في تقديم أطوار PvP جديدة مستقبلًا.

  • طور القصة وطولها الزمني:

تزعم شركة يوبي سوفت بأنّ الجزء الثاني سيقدم تجربة روائية أطول من تلك التي قدّمها الجزء الأول. حيث تقدّر الشركة أنّ اللاعب سيستغرق حوالي 40 ساعةً حتى اتمام القصة الرئيسية لـ Division 2. لكني أقدّر بأنّ اللعبة ستقدم تجربة زمنية قدرها 30 الى 35 ساعة، لكنها تبقى مدة زمنية مرضية حسب رأيي الشخصي.

  • محتوى ناهية اللعبة:

شخصيًا، أرى أن جانب القصة ليس بالجانب المهم في ألعابٍ مثل Division. فيما أرى أنّ الأجزاء النهائية من المهام، أو كما تعرف باسم Endgame، هي التجربة الحقيقية لهذا النوع من الالعاب. ومن الواضح أن المطورون يودون تقديم تجربة أوسع وأكبر فيما يخص الـ Endgame الموجود في هذا الجزء الجديد من سلسلة The Division.

فعلى ذمة الأستوديو المطوّر، فإن الـ Endgame ستكون بمثابة توسعة للقصة الرئيسيّة، بحيث ستحوي جانبًا روائيًا ممتعًا، بحيث سيتجسد ذلك من خلال تنظيم Black Tusks الذي سيظهر بصورةٍ جلية في مختلف الـ Endgames.

  • المناطق السوداء:

إن من أشهر الأمور التي قدمها الجزء الأوّل من The Division هي المناطق المظلمة أو الـ Dark Zones، التي جسدت طورًا مستقلًا بحدّ ذاتها. بحيث وفّرت تجربة PvPvE مميزة، ومن الواضح أنّ هذا الجانب سيعود الى الجزء الثاني، لكن بصورةٍ أكبر وأوسع من ذي قبل، وذلك بحكم وجود ثلاثة مناطق مظلمة بشكلٍ مستقل.

فواحدة الجزء الغربيّ من الخريطة، وأخرى في شرقها وأخيرةٌ في الجنوب. كما أنّ منقطة قطاعاتها المختلفة التي يمتاز كل واحد منها ببيئة خاصّة ورسوميات مختلفة، الى جانب تنوّع المهام والنشاطات في كل قطاع من كل منطقة.

  • التحول الى شخصية Rouge داخل Dark Zones:

وفق تلميح المطورين، فإنّ أسلوب اللعب داخل الـ Dark Zones سيتم اعادة تصميمه وتحسينه عن ذاك الموجود في الجزء الأوّل. ويتضح ذلك من عدة أمور على رأسها نظام Going Rouge.

فالتحول الى شخصية Rouge ضد اللاعبين الآخرين أصبح مفصّلًأ بشكلٍ أكبر، حيث بات هنالك ثلاثة مستويات لشخصية الـ Rouge. فالمستوى الأول يقتصر على الأفعال غير القاتلة بحق اللاعبين الآخرين، أما الثاني يتمثل في قتل لاعب واحد على الأقل، والثالث يتمثل في قتل أكثر من لاعب. وتتضاعف المكافئة على قتل اللاعبين الـ Rouge بزيادة مستواهم في هذا النظام.

  • نقاط الحفظ في المنطقة السوداء:

ستحوي Dark Zones على Checkpoints تحوي على مداخلها مدافع ورشاشات تعمل بتلقاء نفسها بهدف حماية اللاعبين الجدد من اللاعبين الـ Rouge. ما يعني أن هذه هي المناطق الآمنة داخل الـ Dark Zones.

فيما يوجد مناطق مناقضة تمامًا لتلك الأولى، وتسمى بالـ Occupied Dark Zones، بحيث تعد المناطق الأخطر، إذ تحوي أعداء من مستويات مرتفعة في ظل غياب تام للـ Checkpoints، وبطبيعة الحال، فإنّ هذه المناطق ستحوي العتاد والمكافئات ذات المستوى والقيمة العليا مقارنةً مع المناطق الأخرى في الـ Dark Zones.

  • نظام التخصيص والتقدم:

يمكن للاعب أن يختار تصنيفًا وتخصيصًا لشخصيته عند الوصول للمستوى 30. وهي ثلاثة تصنيفات: Sharpshooter، وهو تصنيف يركز على استعمال البنادق القنّاصة والكفاءة في المواجهات بعيدة المدى، وتصنيف Demolitionist الذي يرتكز على قاذفات القنابل، وأخيرًأ تصنيف Survivalist الذي يركّز على استعمال الفخاخ، الى جانب قدرة استعمال القوس أو Crossbow.

  • مهام الغزو:

من الجوانب الجديدة في الجزء الثاني هي مهام الـ Raids التي تستوعب ثمانية لاعبين كحدّ أقصى، وذلك كله ضمن تجربة الـ Endgame وما بعد انهاء القصة الرئيسية. ويذكر أنّ المطورين وعدوا بمزيدٍ من هذه المهام مستقبلًا.

  • محتوى اللعبة ما بعد الاصدار:

من المتوقع أن تتلقى اللعبة عددًا متنوعًا ومتلاحقًا من المحتوى المختلف، مثل الاضافات والمهام وأطوار اللعب وغيرها وذلك خلال العام الأوّل بعد اطلاق اللعبة، بحيث سيكون هذا المحتوى مجانيّ تمامًا.

  • التوافر بصورة حصرية على متجر Epic Games:

على اللاعبين عدم توقع توافر هذه اللعبة على متجر Steam الذي يعدّ أكبر متاجر لاعبي الحاسب الشخصيّ. حيث قررت شركة Ubisoft توفير لعبة The Division 2 على متجّر Epic بصورةٍ حصرية، الى جانب امكانية شرائها من متجّر uPlay الخاص بشركة Ubisoft بطبيعة الحال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق