ألعاب الفيديومراجعات الألعاب

مراجعة Call of Duty Modern Warfare 2019

نقدم لكم اليوم مراجعة Call of Duty Modern Warfare الجديدة على جهاز الكمبيوتر:

عانى استوديو Infinity Ward في السنوات القليلة الماضية، فبعد الإطلاق الممتاز لـ Call of Duty: Modern Warfare 3 تبعها الاستوديو بإصدارين مخيبين للآمال لم يلقيا النجاح المنتظر (Ghosts وInfinity Warfare). بعد أخطاء الاستوديو المتعددة فإنه حاول العودة إلى ما جعل سلسلة Call of Duty تتصدر المبيعات وتحوز على إعجاب الجميع دائماً، فتهدف Call of Duty: Modern Warfare إلى استعادة بريق الماضي مع إضافة أشياء جديدة لدفع السلسة إلى الأمام. فمع عودة طور القصة وطور Spec ops من جديد، وإعادة صياغة أطوار الاونلاين، فإن Call of Duty: Modern Warfare لديها كل إمكانيات النجاح، فهل فعلاً وجد استوديو Infinity Ward الحل السحري للنجاح أم كل ذلك ضاع هباءً؟

تدور احداث Call of Duty: Modern Warfare في العصر الحديث، حيث يكون الخط الفاصل بين البطل والشرير مُبهم. فبعد مهمة فاشلة لكشف مكان سلاح كيميائي خطير وهجوم إرهابي مدمر، يضطر اللاعبون إلى القيام بمجموعة من العمليات السرية في محاولة منهم لكشف مؤامرة تأخذهم عبر أوروبا والشرق الأوسط. أنت تلعب دور رقيب بالجيش البريطاني “Kyle Garrick” وتتعاون مع كابتن “Price” من أجل تعقب والإيقاع بالذئب. في هذه الأثناء يتعاون “Alex” من وكالة الاستخبارات الأمريكية “CIA” مع فرح “Farah” المقاتلة من الشرق الأوسط من أجل الكشف عن موقع السلاح الكيميائي المفقود.

Call of Duty: Modern Warfare تعد بمثابة إحياء للثلاثية الأصلية. وفي الإصدار الجديد لعالم Modern Warfare تحاول Infinity Ward رواية قصة لها صدى عاطفي، وقد نجح الاستديو في ذلك. فالقصة تتناول مواضيع حساسة وتُصعد من حدة التوتر من خلال رواية ذكية للحبكة، وتُضفي طابعاً إنسانياً على جوانب الصراع. أبطال القصة هذه المرة لهم طِباع وخصائص مميزة، فكلاً من “Alex” و “Kyle” يمثلان نافذة لرؤية ما آل إليه عالمنا. فـKyle ضابط ساذج تضطره الظروف إلى اتخاذ قرارات قاسية في عالم غير عادل بالمرة، أما Alex فيجب عليه إقامة تحالفات مع أشخاص لا يؤمَن غدرهم.

يربط جانبي القصة كلاً من كابتن “Price” و “Farah”، ويلعب “Barry Sloane” دور كابتن “Price” بدلاً من ” Billy Murray”، وعلى الرغم من أن دور كابتن “Price” أصبح أكبر وتطورت شخصيته كثيراً، إلا أن كثير من محبي السلسلة سوف يلاحظون الفارق فوراً حيث أنه فقد الكثير من فظاظته المعتادة. بالنسبة لـ “Farah” فعلى الرغم من تواجدها الكبير خلال القصة إلا أنك تشعر أنها فرصة مهدرة، فمن الواضح أنها موجودة من أجل استجداء عواطف اللاعبين ولكن مع قصر مدة القصة فإنك لا تأخذ الوقت الكافي للتعرف على شخصيتها حقاً، فأنت ترى معانتها من منظر خارجي فقط، وهذا غير كافي، فعلى الرغم من أن الممثلة “Claudia Doumit” قد قامت بدور “Farah” وقد أدته على أكمل وجه، ولكن الكتابة لم توفها حقها وتلك فرصة كبيرة ضيعها الاستوديو. أشرار اللعبة غير مُوفقين بالمرة، فانفعالات الشرير الرئيسي غير مبررة وجُمله الحوارية تشعر وكأنها مونولوج رخيص، فهو بعيد كل البعد عن “Zakhaev” الشرير الرئيسي في Call of Duty 4 والذي كان مثيراً للإعجاب بحق.

طور القصة يتكون من 14 مهمة بإجمالي ست ساعات لعب، وبالنسبة للجزء الأكبر من القصة فإنها رحلة مثيرة تضع اللاعبين في مجموعة متنوعة من مواقف اللعب المختلفة. فطوال مراحل القصة ستشارك في هجمات كثيرة، وستقوم بقنص أعدائك من بعيد، بالإضافة إلى المعارك الكلاسيكية، وهذا التنوع رائع ويزيد من حِدَّة اللعب. مثل اللعبة الأصلية من 2007 فإن Modern Warfare تعطيك الحرية الكاملة في تجربة مختلف الأسلحة، والخطط المختلفة من أجل إنهاء المهمات، ولكنها في بعض الأحيان تجبرك على سيناريو معين. فمثلاً في إحدى المهمات، طُلب من اللاعبين مطاردة إرهابي هارب سيراً على الأقدام، ومع أنه كان من البديهي إطلاق النار على قدمه لإيقافه ولكن اللعبة أجبرتك على الفرار ورائه، وليس من الجيد رؤية هذا النمط في عام 2019. وهذا شيء غريب حيث أنه في الإصدارات السابقة مثل Black Ops 3 وInfinite Warfare وWWll، أعطتك تلك الألعاب حرية أكبر في أسلوب تفاعلك واتمامك لتلك المهمات.

لم تكن القصة وحدها المسؤولة عن نجاح Call of Duty الكبير، ولكن طور الأونلاين المبهر أيضاً حيث المعارك النارية والتشويق والإثارة، والخرائط المعقدة، وذلك ما ساهم في نجاح Call of Duty في 2007 وما أبقى اللاعبين مدمنين على السلسلة حتى الآن. Call of Duty: Modern Warfare عادت إلى التركيبة الأساسية الخاصة بها، وأزالت أو أعادت صياغة العناصر التي أصبحت محل جدل في السنوات الماضية، فمن حيث الأساسيات لديك أطوار اللعب الكلاسيكية مثلTeam Death match وDomination وKill Confirmed وHeadquarters. ويترقى اللاعبون من أجل فتح أسلحة ومعدات جديدة.

Modern Warfare لا تحتوى على طور باتل رويال ، ولكن يوجد بها أطوار جديدة ومثيرة. حيث قامت Infinity Ward بزيادة أعداد اللاعبين في أطور Team Death match وDomination ليصبحوا 10 ضد 10، وذلك يتناسب كثيراً مع خرائط اللعبة الجديدة. هناك خرائط مخصصة للطور الجديد “Ground War” والتي قد تضم 100 لاعب معاً، وهو خروج رائع ومثير عن الأنماط التقليدية للأطوار الأخرى. أما بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن أكبر قدر ممكن من الإثارة فإن طور Gunfight 2ضد2 سيكون مناسب جداً لهم. أما بالنسبة لخيارات التخصيص فاللاعبين يمكنهم إضافة خمسة ملحقات لكل سلاح، ويوجد ثلاثة أماكن للأسلحة ومكان للقنابل ومكان أخر للمعدات.

الخرائط جميعها جديدة كلياً وتصميمها ثوري، وتشجع أنماط اللعب المختلفة، كما أنها ابتعدت عن أسلوب تصميم الخرائط المعتاد في ألعاب Call of Duty والذي كان واضحاً جداً في Ghosts.  ولكن يجب علينا الانتظار لمعرفة رد فعل اللاعبين على كل خريطة من الـ 23 خريطة الموجودة باللعبة.

من الصعب حدوث مناقشة حول Call of Duty بدون ذكر العمليات الشرائية داخل اللعبة، والتي أصبحت مشكلة كبيرة في الإصدارات السابقة. ستعمل Call of Duty: Modern Warfare بنظام Battle Pass ولكنه ليس متاح عند الإطلاق. ولكن النظام الشرائي الموجود سابقاً في Infinite War ليس موجود هذه المرة، فهناك أشكال متعددة لنفس السلاح، ولكنها أشكال ظاهرية فقط ولا تؤثر على قوة السلاح، ويمكن للاعبين الحصول عليها بإتمام المهمات فقط. من السابق لأوانه الحكم على نظام الشراء في Modern Warfare فهو يستخدم أنظمة جديدة وأزال الأنظمة التي طالما كانت محل انتقاد في Infinite Warfare.

الطور الجديد الذي يُثقل تجربة Call of Duty هو طور Spec ops والذي يستبدل طور Zombie، وهو بديل رائع وجيد لاختبار مهاراتك. الطور مُقسم إلى ثلاثة أوضاع: Classic وOperations ووضع أخر Survival وهو حصري للبلايستيشن 4 لمدة عام للأسف. يهدف وضع Classic في spec Ops إلى اختبار مهاراتك في استخدام مختلف الأسلحة، وقتلك لعدد كبير من الأعداء واستخدامك لمختلف المعدات أثناء ذلك. أولئك الذين أحبوا طور Spec Ops في الإصدارات السابقة “Modern Warfare 2 وModern warfare 3” سوف يعجبوا به في هذا الإصدار كثيراً، الشيء السيء الوحيد هو وجود مهمة واحدة فقط، ولكن سيتم إضافة مهمات أخرى مجاناً في المستقبل.

أما بالنسبة لوضع operations فإن الأمر مختلف تماماً، فاللعبة تضع أربعة لاعبين معاً في خريطة مفتوحة بمراحل متعددة الأهداف. إنه وضع تكتيكي يختبر قدرتك على التعاون مع زملائك والتكيف مع المواقف المختلفة، فالوضع يشبه الغارات. فقط إن كان لديك تنسيق جيد مع فريقك فقد يكون لديك فرصة للنجاة. فبمجرد أن يعلم العدو بوجودك فسيقاتلك بمختلف أنواع الأسلحة والمعدات من قاذفات صواريخ، وطائرات هليكوبتر وحوامات. يقدم وضع Operations تجربة تعاونية لا مثيل لها، وهو غير مناسب لفريق أقل من أربعة لاعبين.

لعقد من الزمان تم تطوير Call of Duty باستخدام محرك IW، ولكن Infinity Ward صنعت محرك جديد كلياً لتطوير Modern Warfare وتقديم أفضل رسوميات ممكنة، وقد نجح الاستوديو بشكل كبير في ذلك. سواء كنت تلعب في خريطة مفتوحة أو مُغلقة فإن التصاميم رائعة، والتفاصيل الصغيرة مثل تمايل النباتات والدمار البيئي يعكس مدى واقعية اللعبة. يمتد هذا المستوى من التفاصيل إلى الأسلحة أيضاً التي تم تصميمها باستخدام التصوير القياسي. وخاصية Gunsmith الجديدة تسمح للاعبين بإلقاء نظرة شاملة على السلاح.

الأصوات في اللعبة أيضاً رائعة بفضل الأصوات الواقعية جداً للأسلحة والانفجارات، والموسيقى التصويرية ممتازة ومناسبة لكل موقف. كما أن أصوات فريق اللعبة جيدة جداً خاصةً Claudia Doumit “Farah” والتي كان أدائها ممتاز، وتنقل بصوتها مشاعر كثيرة في ظل ظروف قاسية. هذا لا يعني أن اللعبة خالية من أي أخطاء، فهناك بعض الأخطاء في الجرافيك تظهر في بعض الأحيان، كما أن اللعبة تفقد بعض التفاصيل في الخرائط الكبيرة، وخاصة خرائط “ground Wars” حيث لا تبدو الأسلحة والتفاصيل بنفس دقة الخرائط الصغرى، ومع ذلك فإن تلك الأخطاء البسيطة لا تقارن بحجم التقدم الذي حدث في رسوميات اللعبة، وهو ما انتظره اللاعبون بشوق خلال السنوات الماضية.

ثلاثية Modern Warfare تعتبر من أعظم سلاسل الألعاب التي تم انتجاها حتى وقتنا هذا، وفكرة إعادة إحياء السلسلة بعد ثماني سنوات قد احتوت على الكثير من المخاطرة، ولكن infinity Ward قد قامت بهذه العملية بنجاح مذهل. حافظت Modern Warfare على التركيبة الكلاسيكية خاصتها وأضافت لها عناصر جديدة من تصميم ممتاز وأسلوب لعب رائع. فالقصة تناولت مواضيع حساسة، والشخصيات المصممة جيداً ساهمت في توصيل رسالة اللعبة، على الرغم من أن الأشرار الكارتونيين أعاقوا فعل ذلك قليلاً. أطوار الأونلاين مزيج رائع من القديم والجديد بفضل نظام التخصيص الجديد، والخرائط الرائعة والمعقدة، كما أن محرك التطوير الجديد قد منح Call of Duty التطور المنتظر منذ سنوات، مع وجود بعض الأخطاء البسيطة الغير مؤثرة على تجربة اللعب. طور Spec Ops جيد جداً، ولكن قلة المهمات في الوضع الكلاسيكي، وحدة وصعوبة وضع Operations المبالغ بها قد افقدته بعضاً من بريقه.

 

 

جيدة جدا

المــحــتــوى - 9
أسـلـوب الـلـعـب - 8.5
الرســومــيــات و الــصـوتـيـــات - 9

8.8

لبت Infinity Ward طلبات محبي السلسلة في إصدار يعيد أمجاد Call of Duty، وقد قدمت Modern Warfare حزمة رائعة من التغييرات والإضافات التي لبت طلبات المعجبين. Infinity Ward قد عادت إلى الطريق الصحيح لإعادة امجاد السلسلة.

تقييم المستخدمون: 2.95 ( 1 أصوات)
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق