أخبار ألعاب الفيديوألعاب الفيديومقالات الألعاب

سيكيرو شادوز داي توايس : كل ما تحتاج معرفته

ها نحن نقترب شيئا فشيء من لعبة سيكيرو شادوز داي توايس – Sekiro: Shadows Die Twice المطوّرة من قبل أستوديو From Software الشهير بسلسلة Dark Souls ولعبة Bloodborne.

حيث لا شكّ في أنّ كثيرا من محبي هذه الألعاب ينتظرون بفارغ الصبر قدوم هذه اللعبة الجديدة والتي سنستعرض أهم المعلومات المتعلقة حولها.

  • موعد اصدار اللعبة ومعلومات توافرها:

من المقرر أنّ يتم اصدار اللعبة بشكلٍ رسمي في الثاني والعشرين من مارس لهذا العام على منصات بلاي ستيشن 4 و إكس بوكس ون و الحاسب الشخصيّ، حيث ستتوافر بسعر 60 دولارًا، حيث تتوافر اللعبة للطلب المسبق من خلال المتاجر المعروفة مثل Steam و Amazon.

كما سيكون هنالك نسخة خاصّة، والمعروفة باسم Collector’s Edition الّتي تمتاز باحتوائها على أغراض رمزية وتذكارية الى جانب اللعبة بطبيعة الحال، وهذه تتوافر بسعر 89.99 دولارًا.

  • النسخة التجريبيةّ:

لا يوجد معلومات تنفي أو تؤكد وجود مثل هذه النسخة، لكن على الأرجح لن يقوم الأستوديو بتوفير نسخة تجريبية وذلك بحكم التجربة السابقة في العابه المختلفة، مثل Dark Souls وغيرها التي لم تعرض نسخًا تجريبية قبل اصدارها رسميًا. لكن يجدر الذكر أنّ الأستوديو يتبع سياسة مفتوحة في تقديم كثيرٍ من مقاطع الفيديو والمعلومات الكثيرة حول اللعبة خلال هذه الفترة.

  • القصّة:

تدور أحداث القصة في اليابان خلال القرن السادس عشر، التي شهدت فيها أحداثًا دموية نتيجة صراعاتٍ سياسية واقليمية بين ممالك عديدة داخل اليابان، مع وجود لمسة الأستوديو الخاصة في اضفاء عناصر الشعوذة والأساطير.


يطلق على الشخصية الرئيسيّة اسم سيكيرو Sekiro ، إذ يتم انقاذ هذا الأخير من موتٍ وشيك، حيث لا يلبث ان يتعافى حتى يعلم بأنّ قائده قد اختطف وذلك بسبب أنه ينتمي لنسلٍ مهم يدبّ في مصلحة الأعداء.

وعليه، يقوم بطل القصة، أو اللاعب بطبيعة الحال، بشقّ الطريق نحو رحلته في استعادة هويته مستعينًا بسيفه المسمى بـ Mortal Blade وذراعه الاصطناعيّة في مواجهة جيوشٍ من جنود الساموراي والعمالقة الشياطين.

  • أسلوب اللعب:

بحكم أن اللعبة من تطوير أستوديو From Software، فإنه من الطبيعي أن يقوم المرء بمحاولة تخيّل أسلوب لعبٍ أشبه بذلك الموجود في ألعاب Dark Souls. لكنه من الواضح أن الأستوديو قد بذل جهده في احداث فرقٍ بارز في أسلوب اللعب بين هذه اللعبة الجديدة والألعاب السابقة الصادرة عنه، مع وجود بعض العناصر التي قد تبدو مألوفة، كالزعماء العمالقة.

أما الاختلاف الجوهري فيكمن في أسلوب القتال، إذ يقوم اللاعب بالاعماد بشكلٍ كبير على درعٍ يحجب ويصد ضربات الأعداء في ألعاب دارك سولز  ، أما في سيكيرو ، فإن الأمور تبدو أسرع بكثير، بحيث يحتاج اللاعب لحركة سريعة كتفادي الضربات من خلال القفز هنا وهناك، أو صد الضربات بشكلٍ خاطف باستعمال السيف.


كما أن الحركة تبدو أسرع أيضًا وأكثر استراتيجيّة، حيث يمكن للاعب استعمال خطّاف يمكن توجيهه على الجدران وغيرها من الأسطح في عالم اللعبة للانتقال اليها بصورةٍ سريعة، وحتى يمكن استعمال هذا الخطاف ضد الأعداء أنفسهم، ما يدفع اللاعب نحوهم بصورةٍ سريعة ومن ثم اتاحة فرصة توجيه ضربة خاطفة.

هذا وقد أوضح أحد مطوري اللعبة بأنّهم خصصوا وقتًا وجهدًا عظيمًا في تصميم حركات الأعداء والوحوش لتبدو دقيقةً جدا ليتسنى للاعب حفظها وملاحظة أنماط أعدائه ودراستها، حيث يعتبر ذلك في غاية الأهمية لا سيما عند صدّ هجماتهم باستخدام السيف بصورةٍ سريعة ودقيقة، حيث قال أحد المطورين أنّ أسلوب الصد لا يعتبر مثل الـ Parry الموجود في Dark Souls.

ناهيك عن اليد الاصطناعيّة التي تعد سلاحًا بحد ذاتها ولك لما تحويه من أدوات وقدرات، كالنيران التي تخيف حيوانات الأعداء، وامكنية قذف الخناجر منها وغيرها.

  • نظام التقدّم:

يعتبر نظام التقدم في لعبة Sekiro مختلفًا أيضًا عن ذلك الموجود في الألعاب السابقة لأستوديو From Software. حيث سيتم التركيز على قدرات الـ Shinobi، ما يعني أن اللعبة لا توفر قدرات سحرية وعجيبة لشخصيّة اللاعب، كما أن كثيرًا من مستويات الشخصية وقدراتها لن تكون ظاهرةً أيضًا.


ويتم التقدّم بالمستوى من خلال كسب النقاط لقاء قتل الأعداء بصورةٍ كلاسيكيّة وتقليديّة كما معظم الألعاب الأخرى، حيث يوجد ثلاث شجرات مهارة (Skill Trees) يتفاعل معها اللاعب لتطوير شخصيته، حيث تركز كلّ شجرة على جانبٍ معيّن من أسلوب القتال، فهنالك شجرة خاصّة بأسلوب التسلل والتخفي (Stealth)، وأخرى خاصّة بالأسلوب الهجومي البحت (ٍSamurai) وأخرى خاصّة باليد الاصطناعية للشخصيّة.  الى جانب امكانية تطوير الشخصية من حيث الجوانب الفرعية الأخرى، كزيادة مستوى الصحّة وغيرها.

  • الموت في اللعبة:

نعلم كلنا الاحباط الذي كان يصيبنا في ألعاب Dark Souls فور قضاء أحدهم علينا. ويبدو أن موت الشخصية في هذه اللعبة الجديدة له نكهة خاصة لا نزال نجهل معالمها، حيث صرّح أحد المطورين بأنّ الموت في اللعبة سيكون له تأثيرات جذرية على مجريات الأحداث. لكن ما نعلمه هو أنّ للاعب فرص محدودة يمكنه من خلالها اعادة احياء نفسه بعد القضاء عليه، الأمر الذي لم نتخيل حدوثه في ألعاب From Software.

  • عالم اللعبة و الأعداء:

إن من اهم مزايا لعبة Sekiro هي عالمها كبيرة الحجم. حيث يتألف من عدد من الحصون المتنوّعة والقلاع والقرى وغيرها من المناطق اليابانية التقليدية.


يعجّ هذا العالم بكثيرٍ من الأعداء، فهنالك الوحوش غريبة المظهر والجنود كبيري الحجم ذوي الأسلحة والسيوف المهولة. وآخرون ذو قدرات سحرية، كقدرة استنساخ انفسهم لتمويه اللاعب وزيادة صعوبة قتالهم.

الى جانب وجود جنود ساموراي كبيري الحجم يمتطون الأحصنة. كما هنالك وحوشٌ ضخمة أيضًا، كالأفعى العملاقة الي تفوق كل هؤلاء حجمًا.

  • طور اللعب الجماعي:

لن تقدّم اللعبة أيّ تجربة لعبٍ جماعي، تمامًا مثل باقي ألعاب From Software.

  • التحكّم بصعوبة اللعبة:

من المستحيل طبعًا أن نرى امكانية التحكم بصعوبة اللعبة في أيٍّ من ألعاب أستوديو From Software، وكذلك الحال في لعبة سيكيرو . حيث يبرر المطورون هذا الأمر بقولهم أنهم يريدون من جميع اللاعبين أن يخوضوا تجربةً مماثلة وغير متباينة. الأمر الذي أراه الأفضل لمثل هذه الألعاب من حيث رأيي الشخصي.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق